5 حقائق تكشف ما لا تعرفه عن الرعشة الجنسية عند المرأة, و ما أسباب عدم حصولها‎

هنالك سبل عديدة تصل المرأة من خلالها إلى ذروة الجماع، وإيلاج العضو الذكري هو أحدها. من المعروف كذلك أنّ غالبية النساء لا يصلن ذروة المتعة الجنسية من خلال الجماع، ويحتجن إلى بعض المداعبة للبظر.
ما الذي يجعل المرأة تصل إلى الرعشة أو ما نسميه أيضا بـ نشوة الجماع أو الاورجازم؟ وهل يمكنها الوصول إلى نشوة مضاعفة؟ وهل هي فعلاً تقذف، كما يفعل الرجل؟ كم من الوقت تحتاج الأنثى للوصول إلى النشوة؟ وما مدى صحة الأقاويل حول “رعشة حلمة الثدي”؟
نوفر أجوبة عن هذه الأسئلة في هذا العدد من “5 حقائق حول الرعشة عند النساء”.
سبل متعدّدة للرعشة
هنالك سبل عديدة تصل المرأة من خلالها إلى ذروة الجماع، وما إيلاج العضو الذكري إلا أحدها. من المعروف كذلك أنّ غالبية النساء لا يصلن ذروة المتعة الجنسية من خلال الجماع، ويحتجن إلى بعض المداعبة للبظر، ويقال أيضاً إن الجنس الفمويّ فعّال للغاية في هذا السياق، ومن شأن استخدام الإصبع (أو الأصابع) أن يساعدها على الوصول إلى القمة.
تتمكّن بعض النساء كذلك من الوصول إلى الأورجازم عند تهييج “البقعة ج” على نحو كافٍ. هذه البقعة حسّاسة للغاية وتقع في الجدار الأمامي داخل المهبل. في المجمل لا توجد قواعد ثابتة وصارمة في هذا المجال. يمكن اكتشاف ما يلائم شريكتك والانطلاق معاً في رحلة استكشاف مَواطن اللذة.

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.