الجمعة 9 ديسمبر 2016 21:18 مساءً

لمجرد لا يزال معتقلا.. والضحية هربت عارية بسبب الطريقة العنيفة التي عاملها بها

سيظل سعد لمجرد، رهن الحراسة النظرية في فرنسا حتى صبيحة غد الجمعة، كما أكدت على ذلك صحيفة “لوموند” الفرنسية نقلا عن مصدر قضائي.
ولا يبدو أن القضية التي وجد لمجرد نفسه متورطا فيها ستفك طلاسمها عما قريب، لأن الأمر يتعلق بشكاية تتعلق بـ”محاولة اغتصاب” كما أفردت ذلك شكاية تقدمت بها مدعية ضده.
وتعود تفاصيل اعتقال سعد المجرد، 31 عاما، إلى صباح أمس الأربعاء، حيث اعتقل من فندق “ماريوت” في “الشانزيليزي” بالدائرة الثامنة في العاصمة الفرنسية باريس.
وأوردت “Le Monde”، اليوم الخميس، نقلا عن مصدر قضائي فرنسي، أن فتاة فرنسية تقدمت بشكاية لدى الأمن أفادت من خلالها تعرضها لمحاولة الاغتصاب بالعنف، مشيرة على أنها لاذت بالفرار عارية من غرفته في الفندق والتجأت إلى الاستقبالات في المؤسسة الفندقية.
وسيتعذر على سعد المجرد إحياء الحفل الذي كان مقررا إحياؤه بعد غد السبت، في قصر المؤتمرات بعاصمة الأنوار، لكونه سيظل رهن الاعتقال الاحتياطي في انتظار قرار من النيابة العامة هناك.
لكن المثير في القضية، أن التهمة التي تلصق بسعد لمجرد، تتعلق بمحاولة الاغتصاب بالعنف، رغم أن الفتاة دخلت إلى غرفة الفنان الشبابي عن طيب خاطر، وهو ما يحيل ضمنيا، وفق مصادر على أن الضحية كانت ترغب في مضاجعة لمجرد غير أنها لم تستسغ الطريقة التي تحراها لها الأمر.
ومازالت صحيفة “لوموند” تنبش في قضية محاولة الاغتصاب التي اتهم بها سعد لمجرد، سنة 2010 في الولايات المتحدة الأمريكية، والتي غادرها هربا من المحاكمة في نيويورك.
وأشارت إلى أن لمجرد هو بطل محاولة اغتصاب بالعنف في أمريكا استدعته بشأنها المحكمة العليا في بروكلين، خلال العاشر من شهر ماي 2016 حيث يتهدده السجن 25 سنة.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Download Premium Magento Themes Free | download premium wordpress themes free | giay nam dep | giay luoi nam | giay nam cong so | giay cao got nu | giay the thao nu