والد الطفل عمران يكشف تفاصيل مكالمة الملك محمد السادس

قال والد عمران، الطفل الذي تعرض لاغتصاب ومحاولة قتل، إن الملك محمد السادس عبر له عن تعاطفه مع فلذة كبده، ووعده بالتكفل بجميع مراحل علاجه، انطلاقا من الاستشفاء بمركز تصفية الكلي بمستشفى عبد الرحيم الهروشي للأطفال، مرورا بالعملية الجراحية التي سيخضع لها في مستشفى خليفة بن زايد بالدار البيضاء، ومتطلبات فترة النقاهة، وصولا إلى العلاج النفسي لمحو آثار الجريمة التي تعرض لها.

وأضاف المتحدث، في تصريح مصور لهسبريس: “مباشرة بعد المكالمة الهاتفية من الملك التي طيبت خاطري، ارتفعت معنوياتي، خاصة بعدما أخبرني بأن ابني عمران سيكون تحت رعايته شخصيا”.

وأكد الأب نجيب وزوجته فاطمة أن الملك بعث لهما هبة مالية نقدية مباشرة بعد المكالمة الهاتفية، قالا إنها كانت بمثابة البلسم الذي نزل بردا وسلاما عليهما وعلى أفراد

أسرتهما، التي فجعت بالحادث الوحشي الذي تعرض له عمران.

وسبق لهسبريس أن أشارت إلى حرص الملك محمد السادس، مساء السبت، على الاتصال شخصيا بوالدة وأب الطفل عمران، للاطمئنان على حالته الصحية.

وبعث محمد السادس هبة مالية لوالدي الطفل الضحية بقيمة 30 مليون سنتيم، سلمت لهما نقدا على الساعة العاشرة
ليلا، بواسطة مبعوث من القصر الملكي، جاء على متن سيارة من نوع “أودي” سوداء اللون.

بدوره، ربط المستشار الملكي عالي الهمة، وبتعليمات من الملك محمد السادس، الاتصال مع الأسرة لمواكبة أخبار الطفل عمران وحالته الصحية.

وكانت الأم أكدت أن ابنها اختفى عن أنظار جدته ليلة الثلاثاء من أمام باب منزلها في ليساسفة، وظل أفراد العائلة يبحثون عنه طوال الليل، وخلال الساعات الأولى من صباح يوم الأربعاء الفائت، قبل أن يكتشفه رجال الأمن مدفونا وسط التراب، وهو ما يزال على قيد الحياة.

وقالت والدة عمران إن ابنها دخل في غيبوبة لم يستفق منها إلا أمس الخميس، إذ قدمت له كافة العلاجات الأولية الضرورية من طرف الطاقم الطبي المشرف على حالته بمستشفى الأطفال التابع للمركز الاستشفائي الجامعي ابن رشد.

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.