هيثم مفتاح الملقب بـ”لحبيب” و ”الغرور” على خطى بوطازوت

خلف الممثل “الكوميدي” هيثم مفتاح الذي يؤدي دورا رئيسا في سلسلة “كبور ولحبيب” استياء عدد من الصحافيين، بعدما وضع كثيرا منهم في مواقف محرجة مع منابرهم الإعلامية..
ويبدو أن “لحبيب” يسير على خطى زميلته السابقة دنيا بوطازوت في علاقتها بالإعلام والجمهور.. فـ”الحبيب” كما يقول مصدرنا، لم يستوعب بعد كيف أصبح مشهورا بسرعة عند المغاربة، وكيف يتحلَّق حوله الناس في الشارع رغبة في التقاط صور معه. لكن يضيف المصدر، أن “لحبيب” المنبهر، أخذ يتعالى عن المشاهد المغربي الذي بالرغم من استهلاكه لـ”التفاهات” لا يفرط في فنانيه، والأكثر من ذلك، يواصل المصدر، أصبح “لحبيب” يشعر بـ”الغرور المبكر”، حيث أعطى وعودا بإجراء حوارات صحفية مع بعض المنابر، لكنه ظل يبحث عن المبررات كلما خلف وعده، العامل الذي أحرج صحافيين مع منابرهم، كما أنه، يقول المصدر، عندما يخلف الوعد مع الصحافيين، لا يعتذر لهم وكأنه “نجم كبير”، علما أن النجوم الحقيقيين هم الأكثر تواضعا في عالم الفن.
من جهة أخرى، وهذا ما أكده كثيرون، يعشق هذا “السطار” أن يلتقط صورا مع المعجبين، وقد يصنع الأسباب لذلك “المهم خاصو يتصور وصافي”.. خاصة وأن هذا الممثل حديث الظهور، ليست له أعمالا كبيرة (كما وعددا)، اللهم ظهوره في سلسلة “الكوبل” إلى جانب “صانعه” الكوميدي حسن الفذ، إضافة إلى سلسلة “كبور ولحبيب” التي خلفت استياءً عميقا في نفسية المتلقي، لعدم قدرتها على إشباع نهم المغاربة في الفكاهة كما حصل في سلسلة “الكوبل” الشهيرة.

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.