هذه هي الكلمة التي وجهها لاعب المنتخب المغربي الذي ظهر في فضيحة فيديو مسرب وهو يدخن ”الشيشا” في المعسكر

عبر فهد موفي، لاعب نادي أولمبيك ليون الفرنسي، عن أسفه الشديد لما تضمنه الفيديو المسرب له ولزميله عدنان بوموس، لاعب فريق ستاد لافال الفرنسي، وهما يتعاطيان “الشيشة” في غرفة الفندق، حيث يقيم المنتخب الأولمبي.

وطلب موفي، عبر تدوينة في صفحته الرسمية بالفيسبوك، الصفح والمسامحة من المغاربة ومن جميع مكونات المنتخب الوطني، معربا عن خجله من سلوكه، الذي لا يعبر عن شخصيته المنضبطة.

وجدد الدولي المغربي تشكراته لكل من آمن بقدراته ومنحه فرصة للظهور مع المنتخب الأولمبي، وارتداء القميص الوطني، الذي يكن له كل الاحترام والتقدير، واعدا المغاربة بالرقي بأدائه ليكون عند حسن ظن المغاربة وبعدم تكرار ما حدث.

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.