هذا هو علاج حب الشباب في الحين…دقة ببطلة

علاج حبّ الشّباب للبشرة الدّهنيّة طبيعيّاً يمكن علاج حبّ الشباب عن طريق نقع ورق الكافور مع الماء لمدّة طويلة، ومن ثمّ إبقاء الوعاء الموجود داخله هذا النّبات مغطّىً، من أجل الحفاظ على الزّيوت التي تحتويها هذه الأوراق، ومن ثمّ تصفية هذه الأوراق، وإضافة خلّ التّفاح المخفّف والعسل إليها، وغسل المكان المصاب بالحبّ يوميّاً. ينصح باستخدام زيت اللافندر العطريّ؛ فهو يساعد على إزالة الحبوب دون أن يتسبّب بالالتهابات؛ ويتمّ ذلك عن طريق وضع هذا الزّيت بمقدار نقطة أو نقطتين على الحبوب. استخدام قناع الكرنب، عن طريق أخذ منقوع ورق الكرنب، وذلك بعد غليه بالماء جيّداً، وغسل الوجه به يوميّاً. أو استخدام قناع الثّوم، حيث نتقطّع حبّات الثّوم إلى قطعٍ عديدة، ومن ثمّ نضعها على أماكن حبّ الشّباب، ويجب أن يتمّ ذلك بعد استشارة طبيب مختصّ بالحالة، كما يمكن استخدام قناع البابونج، حيث يعدّ البابونج من أكثر الأعشاب فائدةً للتخلّص من حبّ الشّباب، فنقوم بغلي أعشاب البابونج بالماء لمدّة نصف ساعة تقريباً، وبعد ذلك نقوم بتصفيتها، واستعمالها في غسل الوجه والمناطق الأخرى، والتي يكثر فيها ظهور حبّ الشّباب. حبّ الشّباب يعدّ حبّ الشّباب الذي يصيب المراهقين بشكلٍ خاصّ، مشكلةً طبيّةً تُصيب عدداً لا بأس به من هذه الفئة، ولا يقتصر ظهور حبّ الشّباب على الوجه، بل يمكن أن يغطّي الصّدر، والأكتاف، والذّراعين. وعلى الشّباب من كلا الجنسين تحديد نوع البشرة التي يمتلكونها، ولمعرفة ذلك يمكن استخدام مرآةٍ مكبّرة تبيّن بوضوحٍ تامّ تكوين وتركيبة بشرة الوجه، ويمكن الاستعانة بطبيب أو مختصّ لتحديد نوع البشرة. الوقاية من حبّ الشّباب تنظيف البشرة يوميّاً بالصّابون وحامض الفنيك، أو حامض اللبنيك، وهي من أهمّ طرق الوقاية من حبّ الشّباب، وإذا كانت البشرة سميكةً يفضّل تنظيفها بشكلٍ سطحيّ، ويجب وقف العلاج إذا ظهر أيّ تحسّسٍ في البشرة. استعمال أدوية مضادّة لحبّ الشّباب، والتي يمكن الحصول عليها من الصّيدليّات بسهولة، وذلك من أجل تجفيف فائض العصارة الحليبيّة في الجلد، على أن يتمّ ذلك تحت إشراف طبيب مختصّ. تجنّب استعمال مساحيق التّجميل بكثرة، والعمل على إزالة هذه المساحيق قبل النّوم. الاستحمام عقب التّمارين الرّياضية أو النّشاطات الجسدية الأخرى. استشارة الطّبيب المختصّ بالغدد؛ فهو الشّخص الذي يستطيع أن يشخّص الحالة بدقّة، ويمنح العلاج المناسب. أسباب ظهور حبّ الشّباب بيّنت الدّراسات الطبيّة أنّ حبّ الشباب يعدّ المشكلة الصحيّة الأولى التي يعاني منها معظم طلاب المدارس الثانويّة، ممّا يؤثّر على حالتهم النفسيّة، ويزيد من قلقهم وتوتّرهم، ويؤثّر بالتّالي على تحصيلهم الدّراسي، وإضافةً إلى ذلك يؤثّر الحبّ على الفتيات وثقتهنّ بأنفسهنّ، ولذلك يجب الابتعاد عن المسبّبات التي قد تؤدّي إلى ظهور حبّ الشّباب، ومن أسباب ظهوره: المواد الدهنيّة الّتي تنتجها الغدد بشكلٍ غير طبيعيّ. الدّورة الشهريّة عند الإناث. العادة السّرية. الإفراط في تناول المأكولات الدّسمة، والشّوكولاتة، والمشروبات الغازيّة. اضطرابات الهرمونات. استعمال بعض منتجات التّجميل والمكياج غير النّظيفة، مثل تلك التي توضع للتّجربة في متاجر بيع المكياج. التعرّض لأشعّة الشّمس. القلق وعدم استقرار الحالة النفسيّة؛ حيث بيّنت الدّراسات أنّ العوامل النفسيّة تعمل على تهييج الجلد، وحدوث اضطراباتٍ في الهرمونات، ممّا يؤدّي إلى زيادة الدّهون في بشرة الوجه، وينجم عن هذا ظهور حبّ الشباب، والذي يمثّل التهاباً مزمناً في الغدد الدهنيّة داخل الجلد‏، وعليه فالعامل النّفسي له دورٌ كبير في ظهور حبّ الشّباب، ممّا يترك ندوباً وآثار تشوّه على البشرة. علاج حبّ الشّباب يعتمد علاج حبّ الشّباب على مرحلة الإصابة؛ فإذا كانت الحبوب في بداية ظهورها، فقد ينصح الطّبيب المعالج باستخدام الأدوية المنظّمة لهرمونات الجسم، وخصوصاً هرمون الأندروجين المسؤول عن زيادة نشاط الغدد الدهنيّة في الجسم، كما وقد ينصح الطّبيب باستعمال الأدوية الّتي تعمل على تقليل نشاط الغدد الدهنيّة، ويمكن التخلّص من حبّ الشّباب عن طريق: تجنّب التوتّر النّفسي بشكل أساسيّ، حيث أنّه يؤثّر كثيراً في ظهور الحبيبات وتزايدها، وكذلك التّقليل من أوقات العمل والجهد. الابتعاد قدر المستطاع عن مستحضرات التّجميل، والتي تعمل على زيادة ظهور حبّ الشّباب، ويُنصح بتجنّب الزّيوت المستخدمة لعلاج الشّعر أيضاً. تجنّب لمس الدّمامل الموجودة على الوجه عن طريق الأصابع، أو عصرها لإخراج ما فيها من صديد؛ لأنّ ذلك يسبّب زيادةً في التهاب الجلد، وتفاقم حالة الحبوب. استخدام العلاجات التّجميلية، مثل تقشير البشرة بواسطة مواد كيميائيّة، وذلك تحت اشراف طبيب مختصّ، ومطلع على تاريخ الحالة المرضيّة. استخدام العلاجات الموضعيّة، مثل الدّهونات التي تعمل على تجفيف العصارة الحليبيّة والزّيوت، وتقضي على الجراثيم، وتحفّز تساقط خلايا الجلد الميّتة. والمستحضرات التي لا تستلزم وصفات طبية تكون ناعمةً بشكل عامّ، وتحتوي على موادّ فعّاله، مثل: بنزويل بيروكسيد، الكبريت،الرسورتزينول، حمض الساليسيليك، وحمض اللكتيك. وهذه المواد تكون فعّالةً عندما تكون البثور خفيفةً.

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.