هذا هو الصداق الذي تقدم به بنحماد إلى فاطمة النجار !

قررت المحكمة الابتدائية الاجتماعية بحي الولفة بالدار البيضاء (محكمة الأسرة)، إدراج ملف إثبات الزواج العرفي بين عمر بنحماد وفاطمة النجار، القياديين السابقين في التوحيد والإصلاح للمداولة والنطق بالحكم.
وحسب مصادر مطلعة، ينتظر أن تبث محكمة الأسرة بالبيضاء اليوم الجمعة في ملف ثبوت الزوجية بين النجار وبنحماد، بعد أن طالب قاضي التوثيق من عمر بنحماد، إحضار الموافقة من زوجته الأولى التي تمانع في ذلك، وتم تأجيل الملف إلى جلسة أمس الخميس.
وكشفت مصادر مطلعة حسب “الأيام 24″، أن عمر بنحماد كشف لقاضي التوثيق، أنه قدم صداقا إلى فاطمة النجار بقيمة 10 آلاف رهم، وأن تاريخ زواجهما كان يوم 6 ماي الماضي 2016.
يشار إلى أنه بعد أن تمت إقالة بنحماد والنجار من المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح، إثر الضجة التي أثارهما “زواجهما العرفي” بعد ضبطهما في سيارة بشاطئ المنصورية، تقدما بطلب ثبوت الزوجية إلى محكمة الأسرة.
وكانت حركة التوحيد والإصلاح سارعت إلى تعليق أنشطة القياديين، قبل أن تقرر في الأخير إقالة بنحماد وقبول استقالة النجار من المكتب التنفيذي، وتعويضهما بكل من عزيزة البقالي القاسمي، وأوس الرمال كنائبين لللرئيس.

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.