هذا ما وقع لام مغربية صورت نفسها وهي تمارس الجنس مع زوجها بالفقيه بنصالح

في حادث غريب، قضت المحكمة الابتدائية بمدينة الفقيه بنصالح بإدانة زوج وزوجته، لممارستهما الجنس، حيث يقضي الزوج العقوبة الحبسية النافذة، بينما تعيش الزوجة داخل بيتها وهي مدانة بعقوبة حبسية موقوفة التنفيذ.

وجاء حكم المحكمة الابتدائية في حق الزوجين، بعد ثبوت تورطهما في شريط جنسي ظهرا فيه وهما يمارسان الجنس، وهو الشريط الذي انتشر بشكل كبير وتم تداوله في المدينة والمناطق المجاورة، مما حدا بالنيابة العامة إلى فتح تحقيق حول هوية بطلي الشريط الجنسي.

وبعد تتبع الخيوط، ومواصلة الأبحاث، تمكنت الضابطة القضائية للدرك الملكي من الوصول إلى المشتبه فيهما، حيث كانت المفاجأة بكونهما زوجين، من دوار الكريفات، حيث نفيا علمهما خلال التحقيق أنهما بطلا الشريط الجنسي.

وعندما تم إطلاعهما على الشريط، أوضحا بأنهما فقط قاما بتمثيل شريط جنسي آخر تفرجا عليه، دون علمهما بأن هناك كاميرا سجلتهما وهما يقومان بذلك.

وقضت المحكمة بإدانة الزوج بسبعة أشهر حبسا نافذا، بينما قضت بستة أشهر حبسا موقوفة التنفيذ، في حق الزوجة، نظرا لكونها تتوفر على مولود حديث العهد بالدنيا.

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.