هذا ما وجد في بطن زوجة سفاح الجديدة…والمفاجأة غير المتوقعة؟

ارتفع عدد ضحايا مجزرة الجديدة “دوار القدامرة” من 10 إلى 12 شخصا، و ذلك بعدما قتل الجاني “عبد العالي” إبنه الجنين حيث كانت زوجته حاملا في شهرها الثاني قبل أن يجهز عليها. وفق ما كشف التشريح الطبي.
ومن جهة أخرى نقلت مصادر إعلامية محلية شهادة امرأة من ساكنة “دوار القدامرة”، فقدت جنينها، حيث أجهضت من هول المشهد الذي رأته بعد أن أقدم الجاني على المجزرة.وبذلك يصبح ضحايا المجزرة 12
وكشف مختصون في تاريخ الإجرام في المغرب أن مجزرة الجديدة تعد ثاني أخطر جريمة ترتكب منذ أربعينيات القرن الماضي بعد جريمة “بوعو” بنواحي الريف الذي قتل فيها 19 فردا في ظرف لا يتعدى ساعة من الزمن، لدرجة أنه أصبح رمزا لإخافة الأطفال منذ تلك الفترة إلى اليوم.

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.