هذا ما فعله قائد القنيطرة في أولى جلسات التحقيق في فاجعة “مي فتيحة”

تخلف قائد الملحقة السادسة بالقنيطرة عن الحضور، اليوم الخميس، أمام قاضي التحقيق، في أولى جلسات التحقيق في ملف “مي فتيحة”، وحضر بالمقابل عونا سلطة، وعنصرين من القوات المساعدة، وابنة الضحية، فيما تخلف عونا سلطة آخرين بسبب حادثة سير خطيرة تعرضا لها، أمس الأربعاء.
وعلم “اليوم 24″ أن القائد المتابع، في حالة سراح، من أجل استعمال العنف بدون مبرر شرعي، تغيب اليوم عن أولى الجلسات أمام قاضي التحقيق، كما تغيب عونا سلطة، لتعرضهما لحادثة سير أمس الأربعاء، ذهبت ضحيتها والدتهما، ونقل أحدهما إلى غرفة الإنعاش بمستشفى الإدريسي بالقنيطرة في غيبوبة تامة.
وحسب المصادر، فإن الجلسة الأولى أمام قاضي التحقيق سجلت حضور عنصري القوات المساعدة اللذين فصلتهما وزارة الداخلية، حيث كان أحدهما أغلق الباب في وجه الضحية، بينما كان الآخر يؤدي الصلاة، كما حضرت الشاهدة الوحيدة في الملف.
وطلب قاضي التحقيق من المطالبة بالحق المدني، ابنة الضحية “مي فتيحة” بإحضار عقد “عدد الموتى والورثة”، بعد وضعها مبلغ 500 درهم بصندوق المحكمة، وذلك قبل انطلاق التحقيق التفصيلي في النازلة.
ويذكر أن قضية “مي فتيحة” حصدت تعاطفا كبيرا في أوساط الحقوقيين والمغاربة عموما، حيث نظمت وقفات احتجاجية، تنديدا بما وقع لها.
وكانت “مي فتيحة” أحرقت نفسها بعد تعرضها للتحقير من طرف قائد الملحقة الإدارية. وفتحت النيابة العامة تحقيقا في الموضوع، وفصل على إثره عنصري القوات المساعدة من طرف وزارة الداخلية، حيث ينتظر أن يشهد الملف تطورات مثيرة في التحقيق التفصيلي، وأثناء المحاكمة.

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.