نظفوا جسمكم من الطفيليات وحسّنوا وزنكم بواسطة مكوّنين فقط!

مهما كان عمرنا لا بدّ أننا كلنا شعرنا في لحظة ما برغبة لا تقاوَم في تناول السكر! الحلوى أو السكاكر. هذه الرغبة بالحلويات تسبب شعورًا بالراحة واستعادة الطاقة. ولكن ما نجهله هو أن السببين الحقيقيين وراء هذه الرغبة الملحّة هما التوتّر ووجود الطفيليات في الجسم. علمًا أن الإستهلاك المفرط للسكاكر والحلويات ينتج عنه تشكل المواد المخاطية التي تُعتَبَر تربة خصبة لانتشار البكتيريا والفطريات وهذا الأمر يدخلنا في حلقة مفرغة.

إذًا ما العمل لإيقاف هذه الرغبة وتنظيف الجسم من الطفيليات وخسارة الوزن الزائد؟

تنظيف الجسم من الطفيليات
مع أن أثر الطفيليات على الجسم سرعان ما يظهر إلا أن عددًا كبيراً من الأشخاص يجهلون أنهم مصابون بها.
والطفيليات كائنات صغيرة تنشأ وتتكاثر وهي تعيش في جسم آخر (مضيف). وبالتالي يمكن للجسم المصاب بالطفيليات أن يواجه مشاكل صحيّة خطيرة إلى حدّ ما. من بين أشهر هذه الطفيليات نذكر التّينيا (وهي دودة تصيب الجهاز الهضمي) والقمل.
تمتصّ الطفيليات الطاقة من الجسم وتسبّب شعورًا بالتعب الدائم إضافة إلى كونها مسؤولة عن الطفح الجلدي في منطقة الشرج والحساسيات والإنتفاخ والتوتّر وضعف جهاز المناعة إلخ. وهذه أسباب رغبة الجسم بالسكّر من أجل شحن بطّاريته وإعادة تشغيل ذاته. ولكن للأسف هذا الاكتساب للطاقة لا يدوم إلا لفترة قصيرة من الزمن قبل أن يعود مستوى الطاقة إلى الهبوط من جديد.

إضافة إلى ذلك إن وجود الطفيليات يهدّد الجسم الذي يشعر بأنه ضعيف ويقوم بتجميع الدهون لكي يحمي نفسه. في الواقع يستطيع الدهن الذي يراكمه الجسم أن يمنع السموم من أن تصل إلى الدورة الدموية كما يستطيع أن يمتصّ الهورمونات الزائدة التي يسبّبها التوتّر. الإستنتاج: كلما ازداد عدد الطفيليات كلّما ازدادت سماكة الطبقات الدهنية!

إذًا من أجل تخفيف هذه الرغبة بتناول الحلويات وإيقاف اكتساب الوزن عليكم أن تتبعوا علاجًا مضادًا للسموم! لذا نقترح عليكم من آي فراشة وصفة طبيعية وفعّالة من أجل إزالة السموم من جسمكم وخسارة الوزن والتخلّص من التعب وألم الرأس والغثيان وأوجاع أخرى تسبّبها الطفيليات.
يجب استعمال هذا العلاج مرتين في السنة أي مرة كل 6 أشهر. وستدهشكم النتائج التي ستحصلون عليها!
إليكم من آي فراشة الوصفة الطبيعية من أجل إزالة السموم من الجسم والتخلّص من الطفيليات وخسارة الوزن بواسطة مكوّنين فقط! هذان المكوّنان قادران على مواجهة كافة أنواع الطفيليات تقريبًا!

المكوّنان:
– 10 غ من كبش القرنفل
– 100 غ من بذور الكتّان

طريقة التحضير:
– ضعوا المكوّنين في خلّاط كهربائي إلى أن تحصلوا على مزيج متجانس.

الجرعات:
– تناولوا يوميًا ملعقتين كبيرتين من هذه البودرة لمدّة 3 أيام.
– يمكنكم استعمالها لتحضير وجباتكم أو ابتلاعها مع كوب من الماء الفاتر (من الأفضل أن يتم ذلك في الصباح).
– بعد هذه الأيام الثلاثة استريحوا لمدة 3 أيام وكرّروا العملية نفسها طوال الشهر.

الحسنات:
• بذور الكتّان
بذور الكتّان غنية بالأوميغا 3 وبالأحماض الدهنية التي تساعد عملية الأيض على حرق كمية أكبر من السعرات الحرارية بفضل عملية حرق الدهون. بذور الكتّان لا تحتوي على الكثير من السعرات الحرارية وهي غنية بالألياف التي تبطئ الهضم وتخفف الرغبة بالسّكر من خلال الحصول على شعور دائم بالشبع كما تساعد على استقرار نسبة السكّر في الدم. هذه الحسنات تساعد على حرق الدهون في الجسم وخسارة الوزن.

• كبش القرنفل
يتمتّع كبش القرنفل بخصائص مضادة للبكتيريا ومضادة للإلتهاب وهو مثالي للوقاية من الإنتفاخ والمشاكل الهضمية أو علاجها. كما أن كبش القرنفل يحفّز الطاقة ويخفّف مختلف أوجاع المعدة ويساعد على محاربة حالات التعب.

التحذيرات:
• بذور الكتّان
لا يُنصَح ببذور الكتّان للأطفال دون 6 سنوات وللأشخاص الذين يعانون من إنكماش في المريء ومن انسداد الأمعاء.ولا يُنصَح بهذه البذور للأشخاص الذين يعانون من تكيسات في الأمعاء لأنها قد تسبّب التهابًا فيها.
من جهة أخرى لا يُنصَح ببذور الكتّان للأشخاص المصابين بأمراض الغدة الدرقية.

• كبش القرنفل
لا يُنصَح بكبش القرنفل للحوامل والمرضعات ولا للأطفال دون 12 سنة. نذكّر أن جرعة زائدة من كبش القرنفل تسبّب مشاكل في المعدة والأمعاء كالإسهال والتقيّؤ والغثيان.

مقالات اضافية
لعبة إلكترونية تحدّ من رغبتك في تناول الطعام وتحدّ من رغبات أخرى أيضاً
إذا تناولت ملعقتين كبيرتين باليوم، الكيلوغرامات الزائدة ستختفي وتنسى أنها كانت موجودة أصلاً

مقالا

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.