مؤثر وبالصور : فتاة جميلة تحصلت على أعلى نقطة في الجامعة طرداها والداها إلى الشارع بسبب خطأ جسيم

تعيش فتاة شابة في مقتل العمر بالفقيه بن صالح حياة التشرد والضياع، بعد أن وجدت نفسها في لحظة ودون سابق إنذار في الشارع، عقب قيام والديها بالتخلي عنها وطردها.

هذه الفتاة التي تدعى “سارة” والبالغة من العمر 23 عاما، كانت تدرس بإحدى الجامعات وتحصلت على أعلى نقطة في السنة الثانية، إلا أن كل شيء ضاع بعد أن وجدت نفسها متشردة في الشارع لأنها قامت بخطأ جسيم لم يغفره لها ولداها بالرغم من محاولتها الحثيثة لانقاذ حياتها.

وتعيش الفتاة حاليا بشارع أغنيم القواسم في الفقيه بن صالح بجانب الباعة المتجولين، حيث وجدت نفسها ضحية القيل والقال وحتى الاعتداء، مما جعل بعض النشطاء يضعون صورتها ويكشفون حكايتها أملا في أن يتحرك المحسنون وحتى الجمعيات من أجل منحها فرصة جديدة للحياة.

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.