لن تصدق من يكون هذا المتشرد الذى يلتف الشابين حوله سبحان مغير الاحوال !

اذا سمعت قصة ذلك الشخص ربما ستبكى .اولا ذلك الشخص هو مدرس رياضيات شهير فى التسعينات كان الطلاب يفضلون أن يستمعوا لشرحه وذلك لسهولة شرحه وقدرته على توصيل المعلومات والمسائل المعقدة بمنتهى السهولة ودون ذكر اسماء كان من احدى المدرسين فى مدينة الاسماعلية. وذات يوما خفق قلبه بشدة لمدرية عينت حديثا فى المدرسة التى يعمل بها وكان عمره 29 عاما كان قبلها يرفض الزواج بسبب انه لم يحب حتى الان وكانت حياته عبارة عن عمل ودروس لطلابه .
حينما عينت تلك المعلمة الجديدة بالمدرسة أسرت قلبة فى لحظتها حيث كانت بيضاء ذات عيون زرقاء وقوام رائع مثالى كأنها ملكة جمال تعلق بها بشدة وحينما كان يحدثها كان حديثها عذب وشخصيتها مرحة ذات جاذبية وكان اهلها من المنصورة وكان يريد ان يتزوجها وهى لم ترفضه فقط قالت له انتظر حتى يأتوا اهلى من المنصورة ورفضت جميع من تقدم لها من الزملاء المدرسين. وحينما جاءوا اهلها من المنصورة تقدم لهم لطلب يدها رفضوه بحجة انه مدرس وان جمال بنتهم وحسنها يستاهل مليونير
وهى لم تعرف تقنعهم ثم ضغطوا عليها لكى تنقل فى محافظتها فى المنصورة وتزوجت احدى رجال الاعمال هناك. اما مدرسنا هذا لم يقدر على بعدها ولم يقدر على نسيانها والان يهيم بالشوارع ينادى بااسمها ياهدى ورغم انه فقد عقله الا انه مازال لديه القدرة على شرح الرياضيات لطلاب وبمنتهى السهولة وكما ترون فى الصورة فان الطلاب يفضلون شرحه.
لن تصدق من يكون هذا المتشرد الذى يلتف الشابين حوله سبحان مغير الاحوال !

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.