للمرة الثانية الموت يفجع العارضة ليلى الحديوي الله يصبرها مسكينة

عبرت عارضة الأزياء ليلى الحديوي عن حزنها الكبير لوفاة الموسيقي الشاب “جاد” الذي قتل على يدي عصابة “الزماكرية” بمدينة مراكش.
وكتبت الحديوي في تدوينة عبر صفتها الرسمية بالفايسبوك، ” صدمة كبيرة..لا بد من متابعة المسؤولين عن هذا الحادث..هذه ليست الحادثة الأولى أو الأخيرة..آمل أن تأخذ العدالة مجراها.. رحم الله روح جاد”.
وتجدر الإشارة إلى أن الشاب جاد البالغ 24 عاما والذي يعمل كموسيقي في أحد الملاهي الليلية لفظ أنفاسه الأخيرة صباح يوم الاثنين، تحت عجلات سيارة عصابة مكونة من مهاجرين هولنديين بمراكش

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.