كاميرات المراقبة تكشف لغز جريمة القتل المروعة (تفاصيل جديدة في القضية)

أحيل يوم أمس على النيابة العامة بمحكمة الاستئناف في الدار البيضاء ، المتهمون الثلاثة في قضية العثور على جثة فتاة تبلغ من العمر 23 سنة يوم الأربعاء الماضي، ملفوفة في غطاء بلاستيكي بمنطقة عين الشق.
ووجهت للمتهمين من بينهم خليل الهالكة و فتاة، تهم متعددة من بينها الضرب والجرح المفضي إلى الموت وعدم التبليغ عن جناية وإخفاء معالم الجريمة والمشاركة .
واستعان المحققون بمشاهد التقطتها كاميرات المراقبة التابعة لإحدى الوكالات التجارية من أجل تحديد هوية الجناة ، حيث رصدت المتهم الرئيسي يحمل كيسا بلاستكيا و يضعه في عربة مجرورة، قبل أن يقوم بالتخلص منه عبر رميه في مكان قريب من إحدى التجزئات السكنية بمنطقة عين الشق.
وكان بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني قد أوضح أن الضحية، كانت ترتبط بعلاقة خارج إطار الزوجية مع المتهم الرئيسي، الذي تعمد إسقاطها من أعلى سلم المحل المهني الذي يشتغل فيه، بسبب خلافات شخصية، مما تسبب في وفاتها.

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.