قضية عصابة القليعة الخطيرة التي قتل زعيمها بالرصاص، تفجر مفاجأة جديدة بالشماعية

من آخر مستجدات عصابة القليعة الخطيرة التي قتل زعيمها بعد مواجهات قوية مع عناصر الدرك الملكي و التي استعمل فيها الرصاص الحي، ذكرت مصادر مقربة، بان مفاجأة أخرى عرفتها هذه القضية التي يتابعها الراي العام بشكل، وتتمثل في اعتقال أحد أفراد هذه العصابة بمنطقة الشماعية، وبذلك، تم اعتقال 3 أفراد من العصابة فيما لا يزال عنصران آخران قيد البحث.
يأتي هذا بعدما سبق و أن أسفر اعتقال عنصرين من العصابة التي روعت ساكنة القليعة نهاية الاسبوع، عن حجز محجوزات خطيرة عبارة عن مبالغ مالية متحصلة من عمليات السرقة وحوالي 4 آلاف درهم نقدا، و 10 سيوف من الحجم الكبير، وقناع، ودراجة نارية و 4 بطائق وطنية،و 3 بطاقات للضمان الاجتماعي،و 13 بطائق فيزا….
و قد أصدرت إدارة الدرك الملكي بالقليعة بلاغا يوضح تفاصيل المواجهة التي وقعت بين عناصر الدرك الملكي وأفراد العصابة التي قامت بمهاجمة مواطنين بالقليعة أسفرت عن مقتل زعيمها جرح عنصرين من الدرك الملكي.
و حسب البلاغ فقد توصل الدرك الملكي بالقليعة بمعلومات عن قيام أشخاص بمهاحمة بعض المحلات، تم التعرف على أربعة أفراد منهم، وتم تقيف ثلاثة عناصر من العصابة، إلا أنه وقعت مواجهة بين الطرفين كاد أن يصيب رئيس العصابة الدركيين بجروح بليغة، لم يتم إيقافه ثنيه عن نيته خاصة بعد بدأ يلوحج بسكين كبير في وجه الدرك، فلم يكن من أحد العناصر سوى إصابته بسلاحه الوظيفي على مستوى الفخد الأيسر، فيما جرح عنصر الدرك والأجودان.
وأكد البلاغ أن رئيس العصابة المصاب تلقى الإسعافات الضرورية من طرف عناصر الدرك، قبل أن يتم نقله إلى المستشفى الإقليمي بإنزكان، لكنه توفي هناك متأثرا بجرحه.

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.