قضية العروس “سارة” تعود إلى الواجهة بعد أوامر بإعادة تشريح جثتها والبحث عن الزوج الذي مازال هاربا

يبدو أن قضية وفاة العروس “سارة” بمدينة سطات بسبب غشاء “البكارة”، لم تُطوى بعد، خاصة بعدما أمر قاضي التحقيق باستئنافية المدينة بإعادة تشريح جثة الهالكة مرة أخرى.
و أفادت وسائل إعلامية، أنه تم نبش قبر جثة العروس التي توفيت حوالي الشهرين تقريبا بعد أسبوعين من زواجها، من طرف عناصر الشرطة العلمية بأوامر من قاضي التحقيق، و تم أخذ عينات من جثتها من أجل فحصها و تقديم النتائج في التحقيق التفصيلي الذي حدد في ال29 من الشهر الجاري.
و أضافت المصادر ذاتها، أنه تم وضع صهر الزوج رهن الاعتقال الاحتياطي فيما تم إصدار مذكرة بحث وطنية في حق الزوج الذي لا يزال هاربا.

و تعود تفاصيل القضية إلى شهر أكتوبر الماضي، عندما اتهم الزوج وهو مهاجر بإيطاليا زوجته “سارة” ذات 19 سنة بأنها ليست بكرا ليلة دخلتهما، ليصل الأمر إلى عائلة العريس التي أقدمت على تعنيف العروس، قبل أن تتطور الأمور و فارقت “سارة” الحياة بقسم العناية المركزة بمستشفى الحسن الثاني بسطات، بعد إصابتها بنزيف داخلي.

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.