قصص فنانين مغاربة تعرضوا للنصب…لن تصدق شحال من مليون مشات ليهم !!!!

هم فنانون مغاربة تعرضوا للنصب والاحتيال بطرق متعددة. منهم من تم الاحتيال عليهم من قبل منظمي الحفلات والسهرات، والبعض الآخر تم استغلال نجوميتهم للنصب على الآخرين عبر مواقع التواصل الاجتماعي. “الأخبار” أعدت ملفا حول هذا الموضوع، في عددها لنهاية الأسبوع.
فتاة تنصب على 20 فنانا!

تعرض حوالي 20 فنانا مغربيا، وبعض منشطي البرامج الفنية للنصب، خلال شهر غشت من العام الماضي، حيث تلقى الفنانون عروضا مغرية مقابل تنشيط سهرة فنية.

وقد وقع الفنانون في فخ فتاة ادعت تكليفها من قبل جهات نافذة، بإعداد سهرات بدعم مالي من أمراء خليجيين، احتفالا بزفاف الأمير مولاي رشيد.

ومن بين ضحايا النصابة تقول “الأخبار”، حاتم إدار وعبد الله الداودي وزينة الداودية، ومصطفى بوركون وحجيب، ومحسن صلاح الدين. ويعد الفنان محمد زيات من بين أكثر الفنانين تضررا، بسبب أذى الفتاة، إذ اضطر إلى إلغاء سهرة كان من المقرر أن يحييها في مدينة فاس، برعاية من أحد المستشهرين الوازنين في مجال الاتصالات.

ويروي الزيات، أنه التقى بالمتعهدة والتي كانت برفقة الفنان الكوميدي، السيد عبدو، حيث عرضت عليه تفاصيل السهرة الأميرية، ليقرر الزيات إلغاء إحيائه لحفل وصفه بالمهم بعدما ألحت هذه الأخيرة على ضرورة مرافقة الفنانين المغاربة إلى كندا، قبل أن يضيف أنه بعد التحقيق في الموضوع، اكتشف أن الفتاة كانت ترغب في التقاط صورة مع الفنانين لا غير.

مفتاح “تصيد” فـ30 مليون
خلال سنة 2008، تعرض الفنان محمد مفتاح، لعملية نصب واحتيال بطلها أحد المقاولين بمدينة مراكش، وتعود أطوار القصة وفق مصادر إعلامية، إلى أن أحد المقاولين بمدينة الرجالات السبعة، تكلف بإنجاز ديكورات وبعض الاصلاحات بمنزل الفنان، حيث تسلم منه مبلغ 30 مليون سنتيم، إلا أن المقاول لم يلتزم بالعقد المبرم بينه وبين الفنان المغربي.

واضطر مفتاح تردف “الأخبار”، إلى وضع شكاية لدى وكيل الملك، أشار فيها إلى تعرضه لعملية نصب واحتيال مجموع مبلغها 30 مليون سنتيم، موضحا أن المبلغ الذي دفعه وتم الاتفاق عليه مع المقاول المذكور كان بهدف إنجاز إصلاحات وديكورات بشقته، إلا أن المقاول لم ينفذ بنود العقد وأخد يتماطل، لتنتهي القضية باعتقال المقاول بتهمة خيانة الأمانة وعدم تنفيذ العقد.

“إيكو” يتفاجأ بهروب منظم السهرة
خلال شهر رمضان من عام 2013، تعرض الفنان الكوميدي، عبد الرحيم أوعابد المعروف باسم “إيكو”، لعملية نصب من طرف منظم عرض فكاهي، حسب ما أكده الفنان بنفسه.

وتعود فصول الحادثة تقول “الأخبار”، إلى حين كان “إيكو” يحيي عرضا فكاهيا بفضاء مسرح الهواء بمدينة أكادير، حيث تفاجئ الفنان الكوميدي وهو على خشبة المسرح بعد مرور ربع ساعة من صعوده إليها، بالمناداة عليه من قبل مدير أعماله، والذي أخبره بأن المنظم هرب.

ويحكي “إيكو” في تصريحاته الصحفية، أنه ارتبك بعد سماعه خبر هروب المنظم، إلا أنه فكر بسرعة من أجل عدم إثارة انتباه الجمهور، فقال بنبرة مليئة بالسخرية “واميمتي اميمتي آش واقع هنا راه عيطو لي لعشا”.

وقد ذهب “إيكو” مسرعا إلى الكواليس، حيث اكتشف أن المنظم هرب بعدما جمع إيرادات الحفل، وأقفل هاتفه المحمول.

بوطازوت تتعرض للنصب في الفيسبوك
الفنانة الكوميدية دنيا بوطازوت، تعرضت لمحاولة نصب وذلك عبر مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، إذ قام بعض الأشخاص باستغلال اسمها عن طريق انشائهم لحساب على صفحة الموقع، حيث نشروا خبرا مفاده أن دنيا بوطازوت أنشأت جمعية لمحاربة داء السرطان، وتنتظر تبرعات المحسنين.

وأضافت “الأخبار”، أن الخبر نزل على بوطازوت كالصاعقة، إذ قالت في تصريحات صحفية، إن الأمر يتعلق بالنصب واستغلال محبة الجمهور لها، مشيرة إلى أنها قامت باتخاذ كل التدابير والاجراءات القانونية لحماية موقفها من هذا الأمر.

جوادي والشيخات!

عبد الفتاح جوادي الملقب بـ”فتاح”، تعرف عليه الجمهور المغربي من خلال برنامج “كوميديا”، حيث بدأ مشواره الفني وأصبح من بين الكوميديين الأكثر شهرة بالمغرب.

وقد وقع جوادي هو الآخر ضحية مجموعة من النصابين، إذ يقول في حديثه مع “الأخبار”، إنه تعرض للنصب من شخص قدم نفسه على أنه منظم حفلات، وطلب منه المشاركة في سهرة فنية بفرنسا، وبعدما اتفقا على الأجر طلب منه مساعدته في العثور على “الشيخات”، وأضاف جوادي أنه تمكن من العثور على فنانات الشعبي ببروكسيل، حيث ذهب معه للقاء بهن، ليعودوا جميعا إلى فرنسا من أجل إحياء الحفل.

ويروي جوادي، أنه بعد مشاركته في السهرة إلى جانب مجموعة من الفنانين، اكتشف في اليوم الموالي أن المنظم قد اختفى عن الأنظار، من دون أن يدفع إليه وإلى باقي “الشيخات” مستحقاتهم المالية.

يقول جوادي: “بحثت كثيرا عن المنظم فلم أجد له أي أثر، ولم نكن نملك المال الكافي من أجل العودة إلى هولندا، ولحسن حظنا صادفنا مهاجرا مغربيا وصهره الجزائري ساعدانا على العودة إلى هولندا”.

ولم تكن هذه عملية النصب الوحيدة التي تعرض لها الكوميدي عبد الفتاح جوادي، تضيف “الأخبار”، إذ وقع ضحية نصب واحتيال مرة أخرى بفرنسا، ويروي جوادي أنه بعدما شارك في سهرة كبيرة نظمها متعهد معروف بالخارج، اكتشف في اليوم الموالي أن هذا الأخير اختفى وأغلق هاتفه النقال، وأردف أنه بذل قصارى جهده من أجل البحث عنه، إلا أنه نظرا لضيق الوقت لم يتمكن من العثور عليه، خاصة أنه اضطر إلى العودة إلى أرض الوطن بسبب موعد إقلاع الطائرة.

باجدوب ينُصب عليه في حفل تكريمه!
بعد مرور حوالي ربع قرن على تألقه وعطائه الفني، نظم حفل لتكريم الفنان باجدوب سنة 2013، بمشاركة فرقة “المحبين” ومعلمي الطرب الأندلسي وموسيقى الملحون، إلا أن الفرحة لم تكتمل.

وقالت “الأخبار”، إن الفنان المغربي باجدوب رفض المشاركة في حفل تكريمه، لأنه لم يتوصل بمستحقاته المالية وهو الأمر الذي أجج غضب وحنق الجمهور، إذ إن العديد منهم انزعجوا كثيرا بسبب موقف الفنان، معتبرين أن خلافه مع المنظمين هو أمر مهني لا دخل لهم فيه، خاصة أنهم أرادوا الاحتفاء بفنانهم المفضل، بعد أن دفع أزيد من 200 شخص 350 درهما ثمن التذكرة.

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.