قرار صادم يهز الرأي العام بخصوص الأم قاتلة أولادها

كشف تقرير الخبرة الطبية التي أجريت بمدينة فاس على مليكة التي قامت بقتل أبنائها الثلاثة خنقا، أنها غير مسؤولة عن تصرفاتها، حيث كانت تعاني اضطرابات نفسية، وهو ما من شأنه أن يغير من مجريات القضية التي تنظر فيها غرفة الجنايات الابتدائية لدى محكمة الاستئناف بمدينة فاس.

وكشفت مصادر أن تقرير الخبرة الطبية الذي أعده الدكتور بنخضرة، يوضح المراحل التي كانت تعاني منها المريضة، قبل وأثناء ارتكاب

الجريمة، مضيفا أنها فقط حاولت إسكات رضيعتها، لتعمل على خنقها دون أن تدري بذلك، ليتحول اضطرابها وعدم قدرتها على التمييز، ومعرفة ما يجب القيام به، إلى حالة هستيرية، فأقدمت على خنق طفليها الآخرين وهي في غير وعيها.

وتضمن التقرير الطبي أن مليكة سبق لها أن تلقت تطبيبا بمستشفى بن الحسن لفترتين متقاربتين في سنة 2014، حيث كانت تعاني اضطرابات ذهنية مزمنة، على شكل أفكار هذيانية ذات مواضيع اضطهادية. وذلك له علاقة بأوضاع اجتماعية عاشتها مليكة قبل ارتكابها جريمة قتل أبنائها الثلاثة.

وكانت مليكة قد خنقت ثلاثة من أبنائها في يونيو الماضي، في حين نجا زوجها واثنين آخرين من أبنائها، إذ تعيش وضعا صعبا داخل المركب السجني بفاس، وهي رهن الاعتقال الاحتياطي، حيث يفترض أن تحسم المحكمة في أمرها الإثنين القادم.

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.