قتل قاصرا و استفاد من العفو ، و عاد ليقتل “مقدم” في أخطر جريمة اهتزت لها مدينة فاس‏

أحالت الضابطة القضائية للدرك الملكي التابعة لدائرة بنسودة بمدينة فاس ، يوم أمس الجمعة ، مجرما خطيرا ، أقدم على قتل عون سلطة برتبة (مقدم) زوال اول امس الخميس ، بعدما وجه له سلسلة من الطعنات الغادرة بواسطة سلاحه الأبيض ، بحي الانبعاث قرب الحي الصفيحي الزليلك بإقليم مولاي يعقوب.
مصادر من عين المكان، أكدت أن عون السلطة (مقدم)، تدخل لفض نزاع شب بين الجاني الذي كان في حالة هيستيرية ” مقرقب ” ووالدته، حيث قام بإخطار رجال الحرس الترابي ، قبل أن يباغثه الجاني الذي مختبئا في مكان قرب منزل والده ، و يوجه له سلسلة من الطعنات الغادرة على مستوى القلب و العنق ، نقل على اثرها الى المركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني ، حيث فارق الحياة بقسم العناية المركزة متأثرا بجراحه.
هذا و قد أكدت ذات المصادر أن الجاني البالغ من العمر 33 سنة ، يعد من أخطر المجرمين بالمنطقة ، غادر السجن قبل حوالي سنتين ، بعد ارتكابه لجريمة قتل في حق قاصر ( 12 سنة ) ، قضى بموجبها عقوبة حسبية بلغت 7 سنوات من أصل 10 سنوات ، قبل أن يستفيد من العفو، ليعود مرة ثانية لارتكاب جريمة أخرى اهتز لها الرأي العام المحلي و الوطني عموما .

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.