في مشهد مؤلم وصادم.. انتشال جثتي ضحيتي فاجعة مسبح مكناس

تم حوالي الساعة الرابعة فجرا من صباح اليوم الثلاثاء، انتشال جثتي ضحيتين سقطا في الفاجعة التي هزت المسبح التابع للنادي المكناسي فرع السباحة.

ويتعلق الأمر بطفل مسمى “مهدي.م” البالغ قيد حياته 15 عاما، و “أنس” الذي لا يتجاوز عمره 17 سنة، والذين عثر عليهما داخل أحد صهاريج المسبح لحظة انطلاق عملية شفط المياه منه عن طريق فتح صمام يبعد بأمتار قليلة عن نفس الصهريج.

وحسب مصادر محلية فإن عملية انتشال الجثتين تمت بحضور مختلف الأجهزة، وعلى رأسها رجال الوقاية المدنية الذين لم يتمكنوا من استخراج الجثتين في البداية، ليتم ربط الاتصال بالوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء بمكناس التي تطوع عناصرها، ليتم بذلك انتشال جثتي القاصرين في مشهد وصف بالمروع والمؤلم.

وأوضحت المصادر ذاتها بأن سيارة للإسعاف قامت بنقل جثة الضحيتين إلى مستشفى محمد الخامس، بينما فتحت المصالح الأمينة تحقيقا للكشف عن ظروف وملابسات هذه الفاجعة المؤلمة التي قد يكون خطأ بشري السبب في وقوعها.

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.