فيديو : فتاة أعطت موعداً لشاب قابلته على الفايسبوك.. و كانت المفاجأة!

وجدت دراسة إحصائية أن واحداً من بين كل خمسة أطفال في سن التاسعة إلى الحادية عشر يتحدثون مع غرباء على الانترنت، مما يشكل خطراً عليهم.

قال الخبراء ان الأطفال قد يكونوا عرضة للإساءة أو التحرش في ظل غياب الرقابة أو حراسة الأهل، أثناء استخدامها للانترنت. وفي الاستطلاع الذي شمل 1,261 تلميذاً تتراوح أعمارهم بين 9-11 عاماً من 15 مدرسة ابتدائية في جنوب شرق لندن، اعترف 18 في المئة من الطلاب انهم التقوا مع غرباء اعتادوا التحدث معهم على الانترنت من دون سابق معرفة.

وأشارت الدراسة إلى أن هؤلاء الأطفال التقوا الغرباء بمفردهم من دون أن رافقهم أحداً، في حين أن 18 في المائة من التلاميذ الذين شملتهم الدراسة قالوا انهم شعروا بالضيق بعد أن تحدثوا مع غرباء في غرف الدردشة على الإنترنت.

ولإثبات خطورة الأمر قام أحد الشباب المعنيين بحماية الخصوصية على الأنترنت بتجربة اجتماعية قام فيها بإرسال طلبات صداقة لفتيات قاصرات أقل من 15 سنة متظاهراً بأنه طفل قاصر و طلب ملاقاتهم دون علم آبائهن و الغريب في الأمر أن آباءهم صدموا عندما رأوا أن بناتهم يوافقون على ملاقاة غرباء دون معرفتهم حق المعرفة و دون الشعور بخطورة ما يقمن به.

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.