فايسبوكيون يكشفون جنسية عشيق إكرام المتهمة بالخيانة الزوجية..وهذه هي المفاجأة !

استأثرت قصة إكرام وعبد القادر باهتمام صفحات مواقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، خاصة الجزائرية منها والمغربية.

آخر ما حملته تدوينات الفايسبوكيين هو الكشف عن هوية الشخص، الذي أغوى إكرام وجعلها تترك زوجها الجزائري الأصل عبد القادر بوحجيرة، الذي تزوج بها وأخذها معه إلى الولايات المتحدة الأمريكية، بعد أن شاهد إكرام المحجبة، وهي تذرف الدموع عند سؤالها “ماذا سيقول الرسول الكريم لو أنه بيننا”، في تقرير تلفزي.

وأكد بعض الفايسبوكيون المتابعون للقصة، أن الشخص الذي هربت معه إكرام من أصول مغربية يقيم في الولايات المتحدة وحاصل على الجنسية الأمريكية.

ويتداول نشطاء فايسبوك جزائريون ومغاربة هذه الأيام فيديو للجزائري عبد القادر بوحجيرة يروي تفاصيل قصته مع زوجته إكرام، الشابة ذات الـ 20 سنة من وهران٬ حيث يظهر عبد القادر وهو يحكي قصة مؤثرة تتعلق بخيانة تعرض لها من إكرام٬ التي تزوجها قبل عام واصطحبها معه إلى أمريكا قبل أن تهرب مع صديق لها.

عبد القادر المنحدر من وهران تعرف على إكرام من خلال ظهورها في فيديو تبكي فيه حال المسلمين بعد وفاة الرسول الكريم فقام بخطبتها من أهلها ثم أتمّ إجراءات السفر ورافقته إلى أمريكا.

وبعد شهر ونصف من الزواج وبمجرد عودته للجزائر، هربت إكرام من البيت وقامت برفع شكاوى ضد عبد القادر لدى الشرطة لمنعه من التقرب منها.

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.