فاكهة حرم علينا أكلها ولكن للأسف مازلنا نأكلها ولا نعلم أنها محرمة

فاكهة حرمها الإسلام .. إنها تلك الفاكهة التي أحبها الناس بشراهة في زماننا هذا، وتفنوا في أكلها في كل وقت وحين…في كل مكان وكل مجال…
إنها الفاكهة التي أصبحت تسلي الناس في أوقات فراغهم، فضلا عن ساعات عملهم…
إنها الفاكهة التي يأكلها الغني والفقير… إنها الفاكهة التي حرمها الله في كتابه الكريم ووصف آكلها بأبشع صفة …ونهانا الحبيب عن أكلها…
لعلكم اخواتي واخواني عرفتموها …..
. إنها . الغيبة . النميمة .
فاكهة السان
نعتها الحسن البصري ب ” فاكهة النساء ” وما أحسبها تقتصر على النساء فقط، فقد أصبحت فاكهة للكل .. رجالا كانوا أم نساء . نعم تتضح أكثر عند النساء .. ولكنها موجودة عند الرجال أيضا ..فهل آن الآوان كي نحرم علي أنفسنا هذه الفاكهة .. ؟؟
تعالوا نشغل أنفسنا بذكر الله بدلا من الخوض في أعراض هذه وهذا ويكفي أن الله قال فيها: ” ولا يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه ” قال رسول الله: ( إن المفلس من أمتي يأتي يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة، ويأتي قد شتم هذا، وقذف هذا، وأكل مال هذا، وسفك دم هذا، وضرب هذا، فيعطى هذا من حسناته، وهذاا من حسنااته، فإان فنيت حسنااته قبل أان يقضى ماا عليه أاخذ من خطايااهم فطرحت عليه، ثم طرح في االنار! )صحيح مسلم(2581)

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.