عــــــــــــــاجل: هذا ما قضت به المحكمة قبل قليل في حق “مغتصبي” خديجة التي انتحرت حرقا بعد إطلاق سراح مغتصبيها..!!

أجلت المحكمة الابتدائية ابن جرير، النظر قي قضية التهديد والابتزاز وصنع مواد خليعة وترويجها ضد القاصر « خديجة السويدي » التي انتحرت حرقا بعد إطلاق سراح مغتصبيها.
وحددت المحكمة يوم الاثنين المقبل (15 غشت) موعدا للترافع حول القضية، بناء على طلب المحامية والحقوقية خديجة الروكاني وهيئة دفاع الضحية من أجل الاطلاع على وثائق الخبرة الطبية التي تم الإدلاء بها سابقا في قضية اغتصابها السنة الماضية.
وتطالب هيئة دفاع الضحية، بمحاكمة الجناة بتهم الاغتصاب الجماعي والابتزاز، عوض “التهديد والابتزاز للحصول على مبلغ مالي، وصنع مواد خليعة وترويجها ضد قاصر ».
ووريت التراب الفتاة القاصر “خديجة السويدي” (17 سنة) بمقبرة دوار “أولاد زاد الناس”، التي تنحدر منه بالجماعة القروية “سكورة الحدرة” بقيادة أولاد اتميم بإقليم الرحامنة، بعد أن توفيت بقسم العناية المركزة بمستشفى ابن طفيل بمراكش، متأثرة بالجروح، من الدرجة الثالثة، التي أصيبت بها إثر إضرامها للنار في جسدها.

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.