صور الطلبة الأربعة المتوفين الذين توفو في حادث السير المفجع الله يرحمهم مازال شباب

خلفت فاجعة انقلاب حافلة على مشارف مدينة تطوان، صباح اليوم الأربعاء، حزنا في نفوس عائلات وأصدقاء الضحايا ممن قضوا في الحادثة المروعة.

وعن أسباب الحادث المأساوي الذي هز مدينة تطوان بعد يوم من مجزرة مسجد الأندلس، أفاد أحد الركاب لـ”نون بريس”، أن سائق الحافلة كان نائما وتم إيقاظه لكي يكمل السياقة نيابة عن السائق الأول، غير أنه بمجرد إمساكه للمقود تسبب في الحادثة نتيجة تأثير النوم عليه، حيث فقد السيطرة على المقود في أحد المنعرجات، ما أدى إلى انقلاب الحافلة.

وأضاف المتحدث، أن الحافلة كان على متنها أشخاص من مختلف الفئات العمرية من مسنين وشباب إضافة إلى رضيعة، مشيرا إلى أن عناصر الوقاية المدنية لم يتمكنوا من نقل المصابين إلى المستشفى دفعة واحدة، إلا بعد صراخ المسافرين.

وعن الطلبة الذين قضوا في الحادثة، فهم يتنمون لمنظمة التجديد الطلابي وحركة التوحيد و الإصلاح بفاس، وجرى تداول صورا لهم بين أصدقائهم على صفحاتهم بمواقع التواصل.

وتعليقا على الحادث أكد رئيس منظمة التجديد الطلابي، رشيد العدوني، مقتل أربعة طلبة أعضاء في المنظمة ونشطاء في حركة التوحيد والإصلاح وهم حسب الأسماء التي توفرنا عليها (يوسف الحمدوشي ،عثمان احماموش ومصطفى الليموني، إضافة إلى طالب آخر لم يُذكر اسمه).

وقال العدوني في تدوينة على حسابه بـ”فيسبوك “: “تلقينا خبرا مفجعا بوفاة أربع شباب من منظمة التجديد الطلابي وحركة التوحيد و الاصلاح بفاس إثر تعرضهم لحادثة سير قبيل فجر اليوم في إحدى الجماعات القروية في طريقهم لمنطقة تارغة” .مضيف “مصطفى الليموني من خيرة الشباب طالب في سلك الماستر ونائب مسؤول العمل الشبابي للحركة بفاس رفقة أعضاء الجلسة التربوية التي يشرف عليها.”

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.