صــــــــــــــادم عائلة سارة تتبرأ من ابنتها والأم تقول: ”هاديك البنت مابغيتهاش” !

تأكدت من الحالة العائلية لأم “المتشردة سارة”، وقالت المصادر إن الأم تشتغل في الموقف بسوق السبت وتقطن بمنزل على قد الحال، رغم غنى عائلة الأب.

وأكدت مصادر القناة أن أم وأخ وأخت قادمة من تركيا، لما علموا بفيديوهات  التي نقلت حياة التشرد التي تعيشها ابنتهم، أخبروا (خاصة الأم والأخت) جيرانهم أنهم سيسافر إلى مدينة الجديدة مؤقتا هربا من أصابع الاتهام، وأن أمر ابنتهم لا يعنيهم خصوصا أن الأم قالت “هاديك البنت ما بغيتهاش”، نقلا عن أحد الجيران.

وكان متعاطفون يتساءلون عن ردة فعل العائلة بعد مشاهدة ابنتهم على الحال الذي باتت عليه بسبب إهمالها الأسري إلا أن الجميع فوجئوا، ليتضح بالملموس أن سارة هي ضحية أسرتها المتفككة أصلا قبل أن تكون ضحية مجتمع.
يذكر أن إحدى الجارات السابقات للعائلة، كما أعلنت، أفادت في السابق أن العائلة كانت تعيش في الماضي بإحدى التجزءات السكنية المعروفة بسوق السبت، الأمر الذي يطرح أكثر من تساؤل حول هذه العائلة.

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.