شاهد ”المتشردة سارة” تودع حياة التشرد مؤقتا في انتظار تدخل وزارة الحقاوي

بعد كثير من المعاناة التي تذوقتها الشابة سارة وهي بين أزقة وشوارع مدينة الفقيه بن صالح، وبعد كثير من المواساة سجلت عن طريق العالم الافتراضي “الفايسبوك”، كتب للمتشردة سارة في بداية هذا الشهر المبارك أن تستعيد ابتسامتها.
فحسب مصدر فإن سارة هي الآن بين أيدي أمينة بعد أن تطوعت أسرة صغيرة بالفقيه بن صالح فضلت عدم ذكر اسمها، واستقبلتها وخصصت لها غرفة خاصة.
وقالت نفس المصادر إن هذه الفرحة والسعادة جد مؤقتة في انتظار التنسيق مع بعض الجهات المسؤولة والوصية على القطاع الاجتماعي ببلادنا، وتحرك وزارة الحقاوي التي يبدو أنها خارج التغطية، من أجل إيوائها بإحدى دور الرعاية الاجتماعية، تحت إشراف طبي لتتجاوز محنتها مع مرض الصرع، ولمعالجتها من آلام الأزمات النفسية التي مرت منها.

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.