سبحان الله هل نحن على ابواب يوم القيامة جنين ينطق بكلمات ترعب كل من فى المستشفى

هل اقتربت الساعة هل نحن حقا على ابواب العلامات الكبرى انتشرت فى مواقع التواصل الاجتماعى مقاطع عدة لاشخاص يتكلموا عن مولود ولكنه من نوع خاص جدا هذا الطفل الوليد اللذى اتى من ام توفيت لحظة ولادته نزل وفى يده قطعة كبيرة من الدم وعندما راى وجهه نور الحياة لم يبكى مثل بقية الاطفال ولا صرخ ولكن ظل وجهه مكتئبا وهم من حوله بين صارخ وباكى لفراق امه وحبيبتهم وبين فرحا بقدوم هذا الطفل عله يكون خير عوضا عن تلك الام الشهيدة فى ولادتها ولكن تحولت تلك العواطف فجاة الى لحظات من الخوف فهذا الطفل اللذى انتظر قرابة الساعة وما ان بدا اباه فى الاذان فى اذنه الى ان انطلقت من فمه اصوات غريبة فى البداية ظنوا انها صرخات ولكن تاكدوا بعدها انها لغة من نوع ما انها لغة من تلك التى يستعملها البعض فى قرائة الترانيم والتعبد الخاصة بهم وكانت واضحة وضوح الشمس ثم تعالت شيئا فشيئا الى ان اصبحت ضحكات بصورة غريبة جدا ظنوا انه شيطان او ولد وبه مس من الجان ولكن بعد قليل سكت الطفل وظنوا انه سيعاود الكرة ولكن بعد ان حاولوا ملاطفته بعد الخوف الكائن منه لم يروا منه اى لمحة من حياة لقد قال الطفل كلمته ثم رحل تاركا الدنيا لاصحابها كانه اتى ليبلغ رسالة بلغة لا يفهمها الا من ستصل له وربما وصلت له بالفعل ودفنوه بجانب امه وفى حضنها ولا احد يعلم الى الان حقيقة هذا الامر وان كانت تلك حقا لغة وخطاب فالى من كان يوجهه ولماذا هى غير مفهومة وسبحان الله العلى العظيم.

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.