“سارة” الشابة لي شعلات الفايسبوك لتعرضها للتشرد والاغتصاب راها مزيانة وهادي قصة النظاظر لي طلباتهوم من منقذيها

الشابة سارة ضحية الإهمال والتشرد فمدينة الفقيه بن صالح لقات مؤخرا شكون لي يهتم بها ويخليها تنسى معاناة التشرد والإغتصاب في الشوارع بعد انتشار قضيتها بشكل واسع على “فيسبوك”.
وبحسب ما تناقلته إحدى الصفحات التضامنية التي تحمل إسم “أنا سارة”، تطوعت إحدى الأسر فمدينة الفقيه بن صالح بإيواء سارة وتوفير لها بعض الحاجيات، قبل أن يتكفل متطوعون بنقلها إلى مدينة بني ملال لعرضها على اختصاصي في الأمراض العقلية والنفسية الذي أكد أن الدواء الذي وصفه لها سيساعدها على تجاوز مضاعفات مرض الصرع الذي تعاني منه.

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.