ذهب لصلاة الجمعة فعاد ليجد زوجته واطفاله مذبوحين .. تعرف على تفاصيل الحادث الذى هز المدينة

بعد أدى “علاء الدين درويش ” صلاة الجمعة بأحد المساجد القريبة من منزله الكائن بقرية كفر خضر بالقرب من مدينة طنطا، حيث فوجئ بزوجته شرين قطب البالغة من العمر اربعاً وثلاثون عاماً ، وابنائه عبد الرحمن علاء الدين البالغ من العمر ثماني سنوات ، وحبيبة علاء الدين البالغة من العمر ستة سنوات حيث عثر عليهم جثث هامدة مذبوحين .وكذلك ابنه الاكبر يوسف علاء الدين البالغ من العمر عشرة سنوات وهو فى حالة اعياء شديدة ومصاب بنزيف حاد وكسور شديدة بالجمجمة .

وعلى الفور قام الزوج بتقديم بلاغاً الى السيد اللواء نبيل عبد الفتاح مدير امن محافظة الغربية والذى اصدر اوامره بالتحرك الفورى لمكان الحادث ، حيث تمت اجراء المعاينة المبدئية ، ونقل الطفل المصاب مستشفى طنطا الجامعي ، كما تم ايضاً ابلاغ النيابة العامة وقيادات الطب الشرعي بمحافظة الغربية وذلك لكشف غموض الحادث الاليم .

وتجدر الاشارة الى انه بعد اتمام المعاينة الأولية ، وبعد صدور تقرير الطبيب الشرعي عن حالة جثة الزوجة وجثث ابنائها ، اصدرت النيابة العامة امراً بدفن الجثث ، حيث قامت سيارات الاسعاف بنقلهم الى قرية كفر خضر لاتمام اجراءات الدفن .

ومن جانب اخر توجهت القوات من افراد الامن ، وفرق مباحث مركز طنطا لتقصىالحقائق وكذلك لمعرفة الاسباب ، والدوافع التى ادت الى وقوع الحادث ، وسنوافيكم بتطور الاحداث .

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.