دركيون يعيدون دفن “العروس سارة” بسطّات

أشرفت، اليوم، لجنة مكونة من عناصر المركز القضائي والتشخيص القضائي بسطات، ودرك المركز الترابي بالبروج، وممثل السلطة المحلية ببني مسكين الغربية، وطبيب المركز الصحي، وممثل جماعة سيدي بومهدي، وأفراد من الوقاية المدنية بالبروج، على إعادة دفن جثة العروس سارة بمقبرة بوشربية بدوار أولاد انجيمة بقيادة بني مسكين الغربية إقليم سطات، والتي كانت قد توفيت يوم 13 أكتوبر الفارط، بقسم الإنعاش بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني بسطات.

اللجنة نفسها كانت قد قامت باستخراج جثة “سارة” بتاريخ 29 دجنبر الماضي، ونقلها، على متن سيارة إسعاف تابعة لجماعة سيدي بومهدي، إلى مشرحة الطب الشرعي الرحمة بالدار البيضاء من أجل التشريح الثلاثي، تنفيذا لأمر قاضي التحقيق بالغرفة الثانية بمحكمة الاستئناف بسطات باستخراج جثة العروس”سارة”، البالغة من العمر 19 سنة، والتي باتت معروفة بعروس البكارة المطاطية، وذلك بعد الإفراج عن نتائج التقريرين الطبيين اللذين أجريا على جثة الهالكة، حيث خلص أحدهما إلى وجود تسمم بسيط، فيما ذهب التقرير الثاني إلى انعدام وجود أي تسمم.

وكان قاضي التحقيق قد أودع كلا من زوج سارة وصهره (زوج أخته) السجن الفلاحي علي مومن نواحي سطات، على ذمة الاعتقال الاحتياطي في انتظار الانتهاء من التحقيق الذي لازال جاريا في النازلة.

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.