خطيــــــــر بالصور .. منقبة تستغل صورا للمرحومة حنان على مواقع التواصل و تقوم بهذا العمل الخبيث !

صحيح أن الموعظة الحسنة أمر مرغوب فيه، غير أن لهذه الموعظة أسس ومنطق لا يتعدى النصح العلني والشماتة والقذف بالبعض والتشهير به لموعظة الآخرين، فلا أحد منا يضمن مقعدا في الجنة وكيف له ذلك إن كان الصحابة رضوان الله عليهم لم يأمنوا في حياتهم مكر الله.

فأن تنشري على حائطك الفايسبوكي تدوينة خلف برقعك وتنصبين نفسك مقام الفقيه، وتعظي الناس بقصة فتاة ابتليت بالمرض وتتخذيها عبرة ترهبين بها الفتيات غير المتحجبات، وتنعتينهن بالمتبرجات، حاملة بكلماتك عصا الفرز بين الخير والشر، وبين الإيمان والكفر، وبين أهل الجنة والنار، أن تنشري ذلك من باب الموعظة عن علم شيء، وأن تنشريه من باب الموعظة عن جهل شيء آخر، لأن الخطاب ولو أن في نهاية حمل شيء من الاستعطاف إلا أن شقه المعاتب والجازم في نهاية كل فتاة متبرجة طغى على الرشد.

البرقع والنقاب والاسم المستعار الذي اتخذته المدونة يكشف أكثر مما يغطي الفكر المحدودة وزاوية النظر المغلفة بجهل مبادئ الدين الإسلامي، الذي نهى عن تتبع عورات الناس والشماتة منهم، والخوض في الأعراض، والفرح بابتلاءات الغير.
خطيــــــــر بالصور .. منقبة تستغل صورا للمرحومة حنان على مواقع التواصل و تقوم بهذا العمل الخبيث !

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.