خطير هذا هو مصير مغتصبي وقاتلي الطفلة دات السبع سنوات بالجديدة

قضت الغرفة الجنائية الابتدائية لدى محكمة الإستئناف بالجديدة، يوم الثلاثاء،
بالحكم على المتهمين الاثنين بارتكاب جريمة قتل طفلة تبلغ من العمر سبع سنوات، بضواحي الجديدة، بالإعدام.
وتعود تفاصيل الواقعة الى شهر يناير الماضي، عندما تم العثور على طفلة داخل قعر بئر بدوار “لشهب” بضواحي الجديدة، بعد اختفائها لأزيد من أسبوعين عن منزل الأسرة، الأمر الذي أثار الكثير من الشكوك لدى عائلتها التي طالبت بفتح تحقيق حول ظروف وملابسات الحادث.
وبعد مباشرة عمليات التشريح الطبي التي باشرتها المصلحة الإقليمية للشرطة القضائية بالجديدة، تمكنت عناصر الأمن من فك لغز الواقعة بعد أن أوقفت شخصين (31 سنة و 34 سنة) متهمين باختطاف الطفلة واحتجازها وهتك عرضها وضربها ورميها بعد ذلك في بئر مهجور قرب الدوار مما أدى الى وفاتها.
وكشفت الأبحاث التي باشرها المحققون أن المشتبه فيه الرئيسي، الذي تربطه بالضحية أصرة الأخوة بالتبني، عمد إلى استدراجها رفقة شريكه واحتجازها، قبل أن يمارسا عليها الجنس ويعرضاها للضرب والجرح المفضيين الى الموت، ورمي جثتها في بئر بالمنطقة، حسب ما أوردته صحيفة “المساء” في عدد الخميس.

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.