خطير هذا ما يقع لبطلة ”الكوبل الحركي” فاطمة النجار بعد ضجة علاقتها مع بنحماد

علم أن الوضعية النفسية، للنائبة الثانية لرئيس حركة التوحيد والإصلاح “فاطمة النجار” سيئة ومتأزمة، منذ تفجير فضيحة زواجها عرفيا مع القيادي البارز بحركة التوحيد والإصلاح “عمر بن حماد”.
وكشفت مصادر مطلعة، أن “فاطمة النجار” تمر بحالة نفسية خطيرة، منذ اليوم الذي ثم إيقافها فيه رفقة زميلها النائب الأول لحركة التوحيد والإصلاح “عمر بن حماد” في سيارة بشاطئ المنصورية بين مدينتي المحمدية وبوزنيقة على الساعة 7 صباحا.
وحسب ذات المصادر، فالمقربون من فاطمة النجار، أصبحوا يخافون على حياتها، بعد بوادر إصابتها بالإكتئاب، نتيجة للوضعية النفسية “التي وصفوها بالمتأزمة” بعد الضغط الإعلامي و الفايسبوكي الكبير، الذي صاحب الفضيحة.
وتضيف ذات المصادر، أن ما زاد من الضغط النفسي الكبير هو الشعور بالخذلان والعزلة بعد قرار المكتب التنفيذي للحركة التخلي عن بطلي “الكوبل الحركي” بعد إقالة “عمر بن حماد” وقبول إستقالة “فاطمة النجار”.

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.