خطير.. سكان قرية بإقليم تاونات يشربون الواد الحار

فجر عبد العزيز العبودي، عضو الفريق الاشتراكي بمجلس النواب، فضيحة من العيار الثقيل، وأحرج الوزير محمد الوفا، عندما كشف أمامه أن مواطنين من قرية بامحمد التابع لإقليم تاونات، يشربون مياه الواد الحار، معتبرا الأمر “قمة المهانة”.

ووحسب يومية الصباح في عددها ليوم غد الخميس، فإن سؤال النائب الاشتراكي عن دائرة تاونات، حول تكاثر الاحتجاجات بسبب الزيادات في فواتير الماء والكهرباء، والإجراءات الاستعجالية لحل هذا المشكل، معلقا.

ومن جانب آخر، قال الوفا إن زيادات وقعت سنة 2014، بعد إقرار هيكلة وتنظيم المكتب الوطني، معترفا أن الحكومة استطاعت فقط مراجعة عدد من الفواتير.

ومن جانبه، قال البرلماني العبودي، إن الزيادة كانت مرتفعة، مقابل تراجع الخدمات، مضيفا “اليوم نجد أن المواطنين باتوا ضحايا تدني الخدمات، إلى حد عدم إخبارهم بموعد قطع الماء والكهرباء في صورة يبدو فيها المواطن بلا كرامة”.

وأشار العبودي إلى أنه رغم مرور 5 سنوات على إنشاء مصفاة سد الوحدة من قبل الملك محمد السادس، فإنها لم تباشر عملها بعد، ما يسبب معاناة لعدد من الجماعات منها الرتبة وسيد الحاج محمد ووادكة وتيوزكانة، ناهيك عن 300 دوار لم تستفد من هذه المصفاة.

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.