خطير بعد إصراره على الزواج بالنجار، زوجة “بن حماد” تلجاء لما لم يكن بالحسبان

على بعد ساعات من انطلاق محاكمة عمر بنحماد وفاطمة النجار، في جلسة يتوقع أن تشهد متابعة إعلامية كثيفة يوم غد فاتح سيبتمبر 2016، أفادت مصادر عدة أن الزوجة الشرعية لبطل فضيحة الجنس على الشاطئ، قد تكون طلبت الطلاق بشكل رسمي.
وأفادت مصادر “كواليس اليوم” أن قرار الزوجية الشرعية بطلب الطلاق، يرجع إلى إصرار بن حماد على توثيق زواجه بفاطمة النجار، للاتفاف على تداعيات الفضيحة المدوية التي أعقبت اعتقاله وعشيقته من طرف الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بشاطئ المنصورية، وكذا لإثبات حسن النية والمقصد عند حديثه عن الزواج العرفي، وكذا للتهرب من العقوبات المنصوص عليها في القانون الجنائي، رغم أن هذا لن يعفي بن حماد من الإدانة في قضية محاولة الإرشاء، التهمة التي لا يزال يتابع من أجلها، بعد سقوط تهمة الخيانة الزوجية إثر تنازل زوجته حفاظا على سمعة الأسرة.

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.