حقائق جديدة في قضية أب عذب أبناءه انتقاما من زوجته

انتشرت فيديوهات وصفت بالوحشية، يعذب فيها شخص أبناءه بطريقة لا إنسانية، متجاهلا أنينهم وصراخهم واستغاثتهم، ويرسل هذه الفيديوهات التي شاركه في تصويرها شخص أخر الى زوجته التي تشتغل بالمملكة العربية السعودية.
وقد صدم نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي، من المشاهد الصادمة لتي تتضمنها هذه المقاطع التي انتشرت على نطاق واسع، مما جعل السلطات تلقي القبض على الأب أخر أيام رمضان، واليوم يمثل أمام وكيل الملك بمدينة العيون.
وحسب معطيات أولية توصلت بها مجلة « سلطانة » من طرف رئيس جمعية منتدى الطفولة المغربية عبد العالي الرامي، فإن الأب البالغ من العمر 34 سنة، كان يبتز زوجته من خلال ارسال فيديوهات التعذيب على الواتساب، من أجل ارغامها على ارسال المال.
وقال عبد العالي الرامي في نفس التصريح، إن الأب مدمن على الأقراص المهلوسة أو ما يعرف « بالقرقوبي »، لذلك سمح لزوجته بالسفر للعمل بالسعودية، بغرض تحسين الوضع الاجتماعي للأسرة، وهي فرصته لكي يجد مصدرا ماديا لشراء المخدرات.
وقد اتهم الزوج زوجته خلال التحقيق معه من طرف الشرطة، أنها تزوجت في السعودية، لذلك ترفض العودة، في حين قالت الزوجة إنها مضت على عقد عمل يحرمها من العودة الى حين انقضاء المدة المتفق عليها.
وقد نقل الطفلين الى مصحة خاصة لتلقي العلاج النفسي، من أجل التخفيف من تداعيات الاعتداءات الوحشية التي طالت أجسادهما الصغيرة، وهما الان تحت رعاية احدى الجمعيات بمدينة العيون.

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.