حصريا هذه هي صور المعلمة حنان التي قطعت جثتها وفرقت على ثلاث مدن مغربية

قصة الجريمة عرفها الصغير والكبير ، تكلم عنها الجميع في كل مكان ، هي جريمة تتحرك لها الأبدان تلك التي اقترفها المتهم ” أحمد” البالغ من العمر 37 عاما في حق المعلمة حنان البالغة من العمر ثلاثين عاما.
وكانت الهالكة التي تعمل في سلك التعليم قد توجهت إلى منزل المتهم العاطل عن العمل والمتزوج من سيدة أخرى، لمطالبته بعقد قرانه عليها وجعل علاقتهما المحرمة ترى النور، غير أن اندلاع مشادة كلامية بينهما بعد رفضه تطليق زوجته الأولى والارتباط بالضحية حنان، جعلت الجاني يعمد إلى خنقها وتركها جثة هامدة بالمنزل، قبل أن يغادره لفترة من الزمن ويعود إليه حاملا عدة مناشير لاستعمالها في تقطيع الجثة إربا إربا.
وقام الجاني بوضع أشلاء من الجثة في حقيبة سفر وتركها عمدا في مقطورة قطار ذاهب لمدينة مراكش، قبل أن يلقي بالجزء العلوي من رجل الهالكة في حاوية أزبال بساحة باب شالة بمدينة الرباط ويحتفظ بالرأس داخل منزله الكائن بمدينة سلا.
وبعد تحريات معمقة من قبل الشرطة فكت لغز الجثة المقطعة في ظرف وجيز لتلقي القبض على الظنين وتحيله على أنظار النيابة العامة.

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.