جريمة قتل شاب عشريني بالقرب من ثانوية ومدرسة تكوين (المخازنية) بابن سليمان والفاعل مجهول

فوجئ تلامذة الثانوية التأهيلية الشريف الإدريسي عصر اليوم الخميس بجثة شاب عشريني هامدة، ملقاة فوق رصيف شارع الجيش الملكي. وقد تم غخبار الشرطة القضائية، وحضرت عناصر من الشرطة العلمية والتقنية التي التقطت صور للجثة ومسرح الجريمة وتم رفع البصمات وبعض القرائن، قبل أن يتم نقل جثة الضحية إلى مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي (سبيطار الشينوا). وينتظر ان تحار الجثة على مستشفى الرحمة بالدار البيضاء من أجل التشريح والاهتداء إلى أسباب الوفاة. فيما لم يعرف بعد الجاني أو الجناة الذين ارتكبوا الجريمة. هذه الجريمة التي تضل على حدود الساعة غامضة. باعتبار أنه لم يتم العثور على دماء بمسرح الجريمة حيث وجدت الجثة والمتواجد بالقرب من سور الثانوية ( جهة اليسار). وقبالة مدرسة تكوين أطر القوات المساعدة على مستوى شارع الجيش الملكي. علما ان المعاينة الأولى لجثة الضحية أبانت أن الشاب تلقى قيد حياته طعنة قاتلة على مستوى القلب، وطعنة أخرى على مستوى العنق. وهو ما يعطي فرضية أن يكون الشاب ابن الحي الحسني، قد قتل وسط الغابة خلف الثانوية. وقد تم جرجرة جثه إلى رصيف الشارع… كما ان ثيابه ملطخة بالوحل (الغيس). أو أن الضحية كان قد فر في اتجاه الشارع طالبا النجدة. فواته المنية فوق الرصيف. وتبقى أسباب الجريمة وكل حيثياتها مجهولة إلى حين استكمال التحقيق والاهتداء إلى الجاني أو الجناة…

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.