تفاصيل مثيرة في محاكمة طلبة مكناس الذي حلقوا شعر وحاجبي النادلة شيماء

شهدت المحكمة الابتدائية بمكناس، عشية اليوم الاثنين، أولى جلسات محاكمة الطلبة المعتقلين لتورطهم في الاعتداء، على فتاة قاصر وحلق شعرها وحاجبيها في محاكمة جماهير وسط جامعة مولاي إسماعيل بمكناس.

وحسب مصادر محلية، فقد شهدت المحكمة إنزالا أمنيا كبيرا، وقد مثل فيها 5 طلبة من بينهم أنثى تم اعتقالهم الأسبوع الماضي وهم يرفعون شارات الإنتصار، حيث تم الاستماع إليهم إلى جانب هيئة الدفاع التي طالبت بإجراء فحص طبي للمتهمين بسبب ما اعتبره العنف الذي طالهم أثناء عملية توقيفهم، وذلك بعد أن اتهم أحد الطلبة المعتقلين أحد عناصر الأمن بوضع عصاه في مؤخرة أحدهم أثناء الاستماع إليهم.

وأضافت المصادر ذاتها أن دفاع الضحية شيماء وأختها فند الاتهامات التي جاء بها دفاع المتهمين، مستدلين في ذلك بأن شهادة المتهمين الأولية تقول بأنهم تعرضوا للعنف أثناء عملية التوقيف وليس أثناء الاستماع إليهم، وهو الأمر الذي جعل ممثل النيابة العامة يرفض بدروه ملتمس دفاع المتهمين بإجراء خبرة طبية عليهم وكذا منحهم السراح المؤقت، بعد سرده لمجموعة من القواعد القانونية.

وتجدر الإشارة إلى أن جامعة مولاي إسماعيل اهتزت الثلاثاء الماضي، على وقع جريمة مروعة أبطالها طلبة قاعديون قاموا بحلق شعر وحاجبي فتاة قاصر في محاكمة جماهيرية يطلقون عليها اسم “الحلقة”.

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.