تفاصيل جديدة ومثيرة عن الفتاة “سارة” جوع وضياع وتشرد ومخدرات وإغتصاب، هكذا تعيش الطالبة حياتها

توصلنا من مصادر موثوقة بتفاصيل جديدة ومثيرة عن الفتاة “سارة” التي تعيش حالة من التشرد والضياع بالفقيه بن صالح بعد أن تم طردها من منزل أسرتها من طرف والديها لأنها وقعت في الخطيئة وحملت بين أحشائها مولودا ناجما عن العلاقة الجنسية الحرام.

وحسب المصادر ذاتها فإن سارة البالغة من العمر 23 عاما والتي كانت من المتفوقات في الجامعة، أصبحت تعيش في شوارع الفقيه بن صالح، حيث أدمنت مخدر “السلسيون” و الحشيش، وكانت في العديد من المرات ضحية لذئاب بشرية قاموا باغتصابها وممارسة شذوذهم الجنسي عليها.

وأضافت أن سارة التي دائما ما تنام بالقرب من عربات الباعة المتجولين على “بونجة” متسخة، تقوم بشكل مستمر باستنجاد المارة طمعا في لقمة تسكت غرير معدتها المتهالكة بعبارة “عفاك بغيت ناكول”.

وأضح المصدر ذاتها أيضا أن العديد من الجمعيات تدخلت في وقت سابق من أجل إنقاد الفتاة إلا أن هذه الأخيرة رفضت الاستجابة، بعد أن قررت البقاء في عالمها المخيف والمظلم.

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.