تعرفوا على حقائق صادمة بخصوص مقتل الطالبة صابرين

قالت مصادر إعلامية أن الهالكة صابرين كانت رفقة أصدقائها في إطار “كليك” يضم ستة عناصر 3 فتيات و3 شبان، (وفي رواية أخرى خمسة عناصر)، داخل شقة، يعيشون أجواء شبابية مفعمة بالحميمية، غير أن الشابة صابرين، كانت صديقة شاب ضمن المجموعة، قيل إنه كان شديد الغيرة عليها، لكن حين علم هذا الشاب أن طرفا ثالثا بالمجموعة ذاتها قد دخل في هذه العلاقة، تحركت في دواخله مشاعر الغيرة والرجولة.. خاصة وأنه ما يزال شابا مندفع بحماسة البدايات.

وأضافت ذات المصادر، أن الشك كان عنصرا حاسما في ترك هذا الشاب الغيور للمجموعة داخل الشقة والتوجه إلى الشرفة (بالكون) رفقة صابرين، للاستفسار عما يجري مع الطرف الثالث، لكن بين أخذ ورد، تطور النقاش إلى مستوى آخر، تبادل فيه الطرفان الضرب بينهما، مما أدى بالشابة صابرين إلى السقوط من أعلى الشرفة إلى الأرض، فكان أن قضت نحبها،وتتابع ذات المصادر التي رسمت هذا السيناريو، أنه خلال عملية تبادل الضرب، ربما لم يتمالك الشاب نفسه، فدفع الشابة و من دون قصد من أعلى “البالكون” لتسقط أرضا.

وأردفت المعطيات أن هذه الوقائع لازالت مجرد معطيات أولية والتحقيقات ما تزال جارية لحل لغز هذه الجريمة واستدعاء كل الأطراف للقيام بتشخيص دقيق لظروف وملابسات الجريمة.

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.