تطورات جديدة في قضية الدمى الجنسية بعدما دخلت الشرطة على الخط بحملة تفتيش واسعة.. إليك التفاصيل !

قبل أيام انتشرت أخبار متفرقة عن بيع دمى جنسية في أسواق مغربية، مما أثار جدلا واسعا في صفوف المغاربة، لا سيما رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وأضحت « الدمى » بين ليلة وضحاها حديث الإعلام والمواطنين.
لا أثر
انتقل فريق من المجلة إلى « درب عمر » حيث قيل إن هناك دمى جنسية معروضة للبيع، استفسرنا التجار لأزيد من ساعتين، لكن الإجابة كانت دوما « النفي ».
ما رجح فرضية بيع هذه الدمى سرا، « في السوق السوداء » وبعيدا عن أنظار العموم.
الشرطة بدورها انتقلت إلى أكبر سوق في الدار البيضاء، للتأكد من صحة المعلومات المنتشرة، وبدأت حملة تفتيش واسعة في مستودعات تخزين البضائع بـ »درب عمر ».

رغم أن التقارير الإعلامية التي تابعت الموضوع تشير أن ثمن الدمى يتراوح بين 800 و2000 درهم إلى أن المواقع الأجنبية التي تعرضها للبيع تقول غير ذلك.
aliexpress مثلا يعرض أنواعا وأشكالا متعددة للدمى المثيرة للجدل، لكن الأثمنة مرتفعة، وتتراوح بين 500 دولار و10000 دولار، أي مايعادل 5000 و100 ألف درهم.
وهي متاحة للراغبين في شرائها حول العالم بما فيها المغرب، في حالة سمحت مصالح الجمارك بذلك.
جرس الإنذار
وجه رئيس جمعية الفتح لحماية المستهلك عبد القادر طرفاي دعوة للمسؤولين لمواجهة هذه الأخبار والتأكد من صحتها.
وأشار، في اتصال هاتفي مع المجلة أن مثل هذه الدمى قد تسبب ضررا خطيرا في حال انتشارها بين المراهقين وحتى الأطفال.

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.