تصريح صادم من الفنان عبد الهادي بلخياط : الملك هددني بالسجن في عيد وطني

قال عبد الهادي بلخياط، الذي اعتزل الفن في السنوات الأخيرة، إنه في أحد الأعياد الوطنية لسنة 1971، كان في حضرة الملك الرحل الحسن الثاني ومجموعة من ضيوفه الفنانين المصريين، على رأسهم الموسيقار محمد عبد الوهاب إلى جانب عبد الحليم حافظ، حيث طلب حينها عبد الوهاب من الملك الحسن الثاني السماح لبلخياط حتى يسافر للقاهرة من أجل الاشتغال سويا، وهو الأمر الذي جعل الملك يدنو من بلخياط ويهمس في أذنه قائلا: ” “شوف والله وامشيتي معاه حتى ندخلك للحبس””.
وفي تفاصيل الواقعة، قال عبد الهادي بلخياط، في فيديو منشور عبر اليوتوب، أن الملك الحسن الثاني، طلب منه خلال العيد المذكور سالفا، نأنأداء أغنية ما، ليخيره بلخياط بين ما يود سماعه، فرد عليه الملك “أي حاجة انت حافظها”، فاقترح عبد الهادي بلخياط أغنية “‘ست الحبايب”، علما أن حضور أصحاب هذه المقطوعات كان يضعه فعلا في موقف لم يعش مماثلا له، هذا دون الحديث طبعا عن الهبة المعروفة عن الملك الحسن الثاني وعبدالوهاب.
واستدرك بلخياط “بينما كان يؤدي الأغنية سمع موسيقار الأجيال يتحدث لأحد الحاضرين إعجابا بطريقة الأداء؛ وحين أنهى الوصلة الطربية، قام عبدالوهاب وتوجه للملك طالبا منه السماح لعبد الهادي بلخياط حتى يسافر للقاهرة من أجل الاشتغال سويا.؛ وبعد لحظة بياض عمها الصمت المطلق، يتذكر بلخياط، نادى عليه الملك “عبدالهادي أجي”؛ وبمجرد أن دنا منه، همس في أذنه محذرا “شوف والله وامشيتي معاه حتى ندخلك للحبس”؛ مضيفا بوطنية قل نظيرها “هو عبد الوهاب فبلادو وانت عبد الهادي فبلادك”.

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.