تسريب ثلاث أشرطة فيديو لفتيات في وضعيات مخلة بالآداب جعلت الشرطة تستنفر امكانيتها

ظهر الشريط الأول وفق يومية الأحداث في بداية الأسبوع الحالي والذي يظهر فتاة في بداية العشرينات من العمر تمارس الجنس رفقة شاب بإحدى الشقق قرب حمام الوردة بالحي الحسني ويظهر وجه الفتاة مكشوفا وهو ما عجل بالتعرف عليها بسرعة كبيرة في المنطقة التي تقطن بها في حين لم يظهر وجه مرافقها وبالرغم من ذلك تم التعرف عليه أيضا .
أما الشريط الثاني والثالث فقد انتشر بشكل كبير يوم أمس وتبين أن أحد الشريطين تم تسجيله بمحل لحلاقة الرجال يوجد بحي وفيق من طرف صاحب المحل وهو يمارس الجنس مع شابة عشرينية يعتقد أنها لم تكن تعرف أنه يصورها. وتروج بعض الأخبار عن أن أحدا من أصدقاء صاحب الشريط استغل تركه لهاتفه بالمحل والخروج لقضاء غرض ما من أجل الحصول عليه ونشره دون الكشف عن دوافع قيامه بهذا العمل.
فيما تظهر في الشريط الثالث فتاة ترقص وهي عارية وتذكر أسماء بعض البنات وكأنها تريد الانتقام منهن بهذا الفعل لكنها بالرغم من علمها كما يظهر الشريط بأنه يتم تصويرها من خلال الحركات التي كانت تقوم بها إلا أنها كانت تبدو في حالة غير طبيعية وبأنها في حالة سكر.
هذه الأشرطة التي يتم تداولها عبر “واتساب” أثارت الكثير من تساؤلات الساكنة التي توصلت بها حول الهدف من نشرها ومن المستفيد من تشويه سمعة بنات الحي الحسني في غياب أي معلومة عن فتح تحقيق من طرف السلطات الأمنية بالمدينة في هذه الشرائط.

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.