بنكيران ناشط في عرس بوليف وما مسوقش لناس طنجة لي تكرفسوا في حريق سوق ”كاساباراطا”

وجد عبد الاله بنكيران نفسه تحت وابل من الانتقادات من قبل نشطاء التواصل الاجتماعي، بعدما حضر عرس ابنة وزيره وزميله في الحزب محمد نجيب بوليف، في الوقت الذي يشهد فيه سوق “كاساباراط” حريقا مهولا اندلع مساء أمس الأحد والتهم أزيد من 240 محلا تجاريا لبيع المتلاشيات والأثاث والأفرشة. كما الحق خسائر بالمنازل المجاورة المحادية للسوق.
وعاب نشطاء التواصل الاجتماعي على بنكيران عدم المبادرة إلى زيارة مكان الحريق، وتقديم الدعم المعنوي للمتضررين، في الوقت الذي فضل فيه أن يستمتع بأجواء زفاق ابنة الوزير بوليف.
وتمكنت عناصر الوقاية المدنية من إخماد الحريق بعد 6 ساعات و استعانتها بأزيد من 13 شاحنة صهريجية والعديد من معدات الاطفاء. وفتحت السلطات المختصة تحقيقا لمعرفة أسباب الحادث الذي خلف خسائر مادية دون تسجيل خسائر بشرية.

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.