بغيتي تنوري وجهك أو تبيضيه ، إليك هذه الوصفة ، ما عمرك تلقاي بحالها أو مفعولها أكيد..

لن أُطيل عليكن في المقدمة وإليكن الوصفة وطريقة الاستعمال
طاعة الله تعالى نور يضيء باطن العبد وظاهره ،
وذلك من نور الله الذي ملأ السماوات والأرض ، فقد أحب سبحانه الخير والعبادة والاستقامة ،
وألقى عليها من نوره وضيائه الذي يظهر في وجوه العباد بهجة وسرورا .

يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : ” قال ابن عباس رضي الله عنهما :
إن للحسنة لنورا في القلب ، وضياء في الوجه ، وقوة في البدن ، وزيادة في الرزق ، ومحبة في قلوب الخلق ،
وإن للسيئة لظلمة في القلب ، وغبرة في الوجه ، وضعفا في البدن ، ونقصا في الرزق ، وبغضة في قلوب الخلق .

وهذا يوم القيامة يكمل حتى يظهر لكل أحد ، كما قال تعالى :

( يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ .
وَأَمَّا الَّذِينَ ابْيَضَّتْ وُجُوهُهُمْ فَفِي رَحْمَةِ اللَّهِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ )

آل عمران/106-107
ولعل من أكثر الأعمال تأثيرا في نضارة الوجه ونوره
قيام الليل وقراءة القرآن والانشغال بحفظه وتدبره والعمل بما فيه،
الوصفة سهلة لمن يسر الله له
ومقاديرها تختلف بحسب ما تسعين إليه

فكلما زادت رغبتك في تبييض وجهك وتنويره

فزيدي في مقادير الوصفة

ولا تخافي ليس هناك أي أعراض جانبية أو مضاعفات أو ضرر من ذلك

الوصفة بين أيديكن ولعل البداية تكون من خلال هذه الفرصة :

سلسلة تدبر القرآن عبر الانخراط في مسابقة

“من تربح الرهان في تدبر سورة من القرآن ؟”

وصلنا إلى سورة الأنعام

وباب التسجيل لا زال مفتوحا

وهي فرصة لكي تبدئي في تطبيق الوصفة ذات المفعول الأكيد

فلا تحرمي نفسك من خيري الدنيا والآخرة

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.