بعد فرحهم بقتلهم الاسد واخذ الصور كانت الكارثة الكبرى.

الناس فيما يعشقون مذاهب وبنطبق هذا المثل على الهواياات التى يفضلها البعض فيجد اناسا يفضلون الرسم وأخرون يحبون الموسيقى والعزف واخرين يجدون التمثيل أو القرأة وغيرها من تلك المواهب . وأبطال قصة اليوم هما عروسان من أميركا حيث انهم تعرفوا وأحبوا بعضهم البعض وقرر جونى ان ينهى قصة حبه لتريز بالزواج وهى اقتنعت بفكرة الزواج وبالفعل تزوجوا ومن الصدفة الغريبة أن هواياتهم واحدة وهى حبهم للصيد البرى وقد وعدها بصيد بعض الاسود فى بعض الغابات وبالفعل

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.