بعد الحكم على مكبر مؤخرات النساء.. سعيدة أول ضحية تحكي قصتها وتكشف حقائق مثيرة عن العشاب وهذا ما وقع

بحزن و ألم كبيرين قالت “سعيدة” و هي فتاة تبلغ من العمر 26 سنة أنها تعرضت للنصب و الاحتيال من طرف “عشاب” أوهمها أن سيقدم لها وصفة طبيعية للتسمين و لتكبير المؤخرة.

و كشفت سعيدة الي تنحدر من مدينة الدارالبيضاء ،أن العطار الموقوف و المحكوم بسنة سجنا نافدا ،وصف لها بعض التحاميل الشرجية المصنوعة من الأعشاب، تسببت لها في تسمم .

بالإضافة تروي الشابة البيضاوية ،أن “العشاب النصاب” كما وصفته كان يكلف إحدى مساعداته لإجراء عمليات في المؤخرة بوضع “كلة” تحتوي على الماء الحارق في مؤخرات النساء بهدف تجميع اللحم في منطقة واحدة الشيء الذي أثر بشكل كبير عليهن.

وفي ختام حديثها أشارت سعيدة أن مجموعة من الفتيات تضررن من وصفات هذا العشاب.

هذا و كانت المحكمة الابتدائية بالدار البيضاء أصدرت حكما بالسجن لمدة سنة و غرامة مالية في حق عشاب مغربي بتهمة الإتجار في الأدوية المهربة المنتهية الصلاحية و عمليات تكبير المؤخرات للنساء.

و أدين المتهم حسب مصادر خاصة، بترويج وتصنيع مستحضرات من مواد سامة تضر بالصحة ، وذلك بعدما تلقت الجهات الأمنية بلاغات من ضحايا قالوا إنهم أصيبوا بحالات تسمم ، بعد استخدامهم لوصفات غير طبية

قد يعجبك ايضا أكثر من مؤلف

شاركنا برأيك لكي ترتقي بقلمك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.